الكنبوري: صمت اليوسفي سر كاريزمته والخوف يمنع السياسيين من كتابة مذكراتهم

الكنبوري: صمت اليوسفي سر كاريزمته والخوف يمنع السياسيين من كتابة مذكراتهم

A- A+
  • قال المحلل السياسي إدريس الكنبوري إنه من المهم أن يحظى رجل من طينة الراحل عبد الرحمان اليوسفي بإشادة الكثيرين، معتبرا أن سر الكاريزما التي كان يتمتع بها هو “الصّمت”.

    وقال الكنبوري في تدوينة فيسبوكية: “اليوسفي عاش صامتا منذ خرج من الحكومة قبل 18 سنة. حتى “المذكرات” التي كتبها وهلل لها الكثيرون لا جديد فيها، لأنه أبى أن يكشف الكثير مما يعرفه”.

  • وتابع: “إنها للأسف معضلة العمل السياسي في المغرب، فرجل السياسة بعد طول عمر لا يكتب مذكراته، وإذا كتبها يكتبها بكثير من الانتقائية، حتى حول واقعه السياسي نفسه، لأن لا أحد يطلب منه كشف ما هو أعلى، لكن على الأقل الشفافية والتوثيق فيما يتعلق بالمشهد السياسي، فنحن في عصر يتحدث فيه الجميع عن الذاكرة، لكن في الواقع لا شيء، لذلك نكرر أخطاء غبية ونعيد أنفسنا بشكل مثير للسخرية، ويتناوب علينا الخلف الذي يكرر ما فعل السلف”.

    وأضاف الكنبوري: “شخصيا لدي تفسيري الخاص لغياب المذكرات عند السياسيين، هو الأقرب إلى الحقيقة”، معتبرا أن “العمل السياسي في المغرب موبوء ويسير بطريقة غير عقلانية وفيه الكثير من غير الأخلاقي؛ مثل الدسائس والمؤامرات والكولسة، وربما أشياء أخرى، وبعضهم يعرف عن بعضهم ما يعرف بعضهم أن بعضهم يعرفه عن بعضهم، لذلك لا يستطيع أحد أن يكتب مذكراته إلا إذا كانت مليئة بالكذب، كما فعل الكثيرون دون ذكر الأسماء”.

    وختم المحلل السياسي تدوينته بالقول: “وهذا خلاف ما يوجد في أوروبا، حيث الشفافية والقانون والديمقراطية، وإذا كتبوا مذكراتهم، يعرفون أنهم يكتبون ما رآه الآخرون تحت نور الشمس وأضواء الشارع”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مجلس المنافسة: إرساء دعائم منظومة مندمجة للمعلومات في مخطط عمل 2020