ساكنة درعة تافيلالت كاعيين على الشوباني وبوشعاب: أنتوما مضاربين على شكون يسني

ساكنة درعة تافيلالت كاعيين على الشوباني وبوشعاب: أنتوما مضاربين على شكون يسني

A- A+
  • “حاصل حاصل”، يبدو أن هذا هو حال الحبيب الشوباني رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت رغم كل محاولاته، في كل مرة، تلميع صورته والظهور بوضع “المظلوم”.

    ويتعلق الأمر هذه المرة بتكذيبه لخبر نُشر حول “اختفاء 10 مليارات سنتيم رصدتها الجهة لمواجهة كورونا”، حيث كشف في تدوينة فيسبوكية، دفاعا عن نفسه، أن المبلغ لم يؤشر عليه بعد أصلا من طرف الوالي يحضيه بوشعاب، ما جعل الكثيرين يطرحون السؤال الذي اعتبروه “الأهمّ”، حول سبب اعتراض هذا الأخير على التأشير على المبلغ الضخم المذكور الذي أعلن مجلس جهة درعة تافيلالت في بداية شهر أبريل الماضي، عن تخصيصه لمواجهة الجائحة، والذي تحتاجه ساكنة الجهة بشدّة في هذه الظرفية الحساسة التي تعيشها البلاد.

  • وقال أحد المعلقين على تدوينة الشوباني: “لنقل إنها صحافة الكذب، لكن إن كانت هذه المليارات رصدت لجائحة كورونا، فنحن في عزها وفي أمس الحاجة إليها بعد إقصائنا من راميد وتضامن كوفيد ودعم المجلس الإقليمي و… ما محلنا من الإعراب سي الشوباني؟”، فيما قال معلق آخر: “لا حول ولا قوة إلا بالله، هذه المشادة والتعاكسات بين رئيس الجهة والوالي اللذين يُعوَّضان على عملهما بمبالغ ضخمة، الخاسر منها هو آلاف المواطنين بجهة درعة تافيلالت”.

    من جهة أخرى، تساءل أحدهم حول “المدة الزمنية التي يخولها القانون حتى يؤشر والي الجهة على المبلغ المذكور”، قبل أن يضيف مخاطبا المسؤولين معاً: “وبعيدا عن كورونا، ماذا استفاد سكان الجهة من سياستكم الحكيمة؟ لا عمل للمعطلين ولا طرق معبدة بشكل جيد، لا جامعات ولا مستشفيات. لم يتغير أي شيء من أحوال الطبقة الهشة منذ تقلدتم هذه المناصب. أنتوما كتغناو أكثر وحنا كنتعذبو وكنموتو حسبنا الله”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بعد استقالة إدوارد فيليب.. إيمانويل ماكرون يعين جون كاستيكس رئيسا للوزراء