صادم.. طبيبة من جماعة ياسين تطلب إعفاءها من أداء واجبها المهني في وقت الشدة

صادم.. طبيبة من جماعة ياسين تطلب إعفاءها من أداء واجبها المهني في وقت الشدة

A- A+
  • في الوقت الذي تتظافر فيه جهود المغاربة للتضامن والمساهمة في مواجهة انتشار جائحة كورونا، كل من موقعه، وكل حسب طاقته، في هذه اللحظة التاريخية الشديدة الدقة والحساسية، أقدمت إحدى الطبيبات من وجهاء القطاع النسائي أو “تنظيم المؤمنات” بجماعة العدل والإحسان، على مبادرة غريبة حيث “أرسلت طلبا رسميا إلى هيئة الأطباء تطلب إعفاءها من التسخير للعمل في المستشفيات العمومية بحجة أنها معلولة صحيا”.

    وعلمت “شوف تيفي” أن الطبيبة “الورعة” المقربة من نجلة الشيخ المؤسس نادية ياسين، والتي لا تتوانى لحظة عن تشنيف أسماع مريدات الجماعة وغيرهن من من تلتقي بهن، سواء في العيادة أو في المجالس أو غيرها من الأماكن بالخصال العشر وبالأخص خصلة “البذل” التي خصص لها مرشد الجماعة الراحل عبد السلام ياسين فصولا في كتبه “التربوية” كما يحلو له تسميتها، سواء كتاب “المنهاج النبوي تربية وتنظيما”، أو كتاب “الإحسان 2” أو كتاب “تنوير المؤمنات”، الذي يعد نبراسا لعضوات الجماعة، أقدمت “الطبيبة” على ترك كاتبتها في عيادتها الطبية في مدينة الدار البيضاء تواجه المرضى من أجل إبعاد كل مريض طالب للفحص الطبي يشتبه في حمله لفيروس كورونا.

  • ويأتي هذا السلوك الجبان، الذي لا يمت لأخلاق الطبيب بصلة، والذي يقوم بأداء قسم أبوقراط العالمي، الذي يلزم على كل من يمتهن هذه المهنة النبيلة، أن يقوم بأداء واجبه المهني بكل تفانٍ وصدق، يأتي هذا السلوك اللا أخلاقي بعدما اعتبر الأمين العام لمجلس إرشاد الجماعة، في تصريح غريب وخرافي بأن هذا الوباء جند من جنود الله، بدل أن يلزم الصمت الذي أوصى به الرسول الكريم كل مؤمن حين قال: “مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي