إخضاع أزيد من 35 شخصا للحجر الصحي خالطوا مريضا بكورونا باشتوكة أيت باها

إخضاع أزيد من 35 شخصا للحجر الصحي خالطوا مريضا بكورونا باشتوكة أيت باها

حجر الصحي

A- A+
  • قررت السلطات الإقليمية والصحية بجهة سوس ماسة، يوم أمس، وضع أزيد من 35 شخصا تحت تدابير الحجر الصحي، وذلك بعد مخالطتهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لشخص مصاب بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

    ووفق المعطيات التي حصلت عليها قناة “شوف تيفي” من مصادر مطلعة، فبعدما أعلن عن إصابة شخص متقاعد ينحدر من منطقة “تسكدلت” بإقليم اشتوكة أيت باها، قادم من فرنسا وحل بالمغرب قبل أكثر من 14 يوما، سارعت السلطات الإقليمية والصحية بإقليم اشتوكة أيت باها إلى إجراء عملية جرد شامل لكافة الأشخاص، الذين كانوا على اتصال مع المريض أثناء فترة تواجده بالمنطقة التي يقطن فيها.

  • وأشارت المصادر ذاتها أن التحقيق الأولي الذي فتح في هذا الصدد بتنسيق مع السلطة المحلية بالمنطقة، كشف أن المعني بالأمر تردد على مجموعة من الأشخاص بتسكدلت، قبل أن يحس بأعراض المرض ليقوم بالولوج لإحدى المصحات الخاصة بمدينة أكادير، والتي ظل فيها لأيام، وبعدما تم اكتشاف حالته المرضية الدقيقة تم توجيهه نحو مستشفى الحسن الثاني حيث لازال يخضع فيه للحجر الصحي.

    وأضافت المصادر أن إصابة المعني بالأمر بفيروس كورونا استنفرت مختلف مسؤولي الصحة بجهة سوس ماسة والسلطات الإقليمية التي قامت بإخضاع كافة المخالطين للمريض لتدابير الحجر الصحي، تحسبا لانتشار الفيروس، وحماية لمحيطهم في انتظار نتائج التحاليل المخبرية التي أخضعوا لها يوم أمس، ومن بينهم أزيد من 30 فردا من الدوار الذي يقطن فيه، وبعض الأطر التمريضية التي احتكت معه خلال طلبه للشفاء بالمصحة.

    وتندرج هذه العملية في إطار الإجراءات الإحترازية والوقائية من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وتوفير الأمن الصحي للمواطنين.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لشكر ينفي مطالبة ولا واحد من أعضاء المكتب السياسي بإقالة الوزير بن عبد القادر