المجلس الإقليمي لتيزنيت يخصم مليوني درهم من ميزانية التسيير للدعم بسبب كورونا

المجلس الإقليمي لتيزنيت يخصم مليوني درهم من ميزانية التسيير للدعم بسبب كورونا

A- A+
  • قرر المجلس الإقليمي لتيزنيت تعبئة مجموعة من الاعتمادات المالية الخاصة بميزانية التسيير والأنشطة الثقافية والفنية والمقدرة بنحو 2 مليون درهم، وتحويلها للمساهمة في التخفيف من انعكاسات وباء كورونا المستجد كوفيد 19 بالإقليم من خلال دعم الخدمات الصحية والاستشفائية، وكذا دعم المبادرات التضامنية بالعالم القروي.

    وكشف رئيس المجلس الإقليمي لتيزنيت “عبد الله الغازي” في بلاغ له توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه، أنه في إطار استمرار تفاعل المجلس الإقليمي مع تداعيات جائحة كورونا على مستوى اقليم تيزنيت، وشروعاً في أجرأة ما أعلن عنه في البلاغ المؤرخ في25 مارس2020، فإن المجلس سيعبئ ما هو متاح آنياً من الاعتمادات للمساهمة في مواجهة الوباء و تداعياته المحلية التي تستوجب تظافر جهود كل الفاعلين.

  • وأوضح الغازي أنه على وجه الاستعجال، سيتم إجراء بعض التحويلات في ميزانية التسيير انطلاقاً من بعض الفصول(المحروقات، التنقلات، الأنشطة الثقافية والفنية، دعم الجمعيات …)لتعبئة غلاف مالي أولي قدره مليوني درهم (2 مليون درهم).

    وأشار البلاغ ذاته، أن المبلغ المذكور سيجري توجيهه وبرمجته أساساً على نطاقين إذ سيخصص مبلغ مليون درهم لدعم الخدمات الاستشفائية والوقاية الصحية وما يرتبط بها من الحاجيات غير المتوفرة لدى القطاع الوصي، بينما سيمنح مبلغ مليون درهم لتوفير الدعم التكميلي للمبادرات التضامنية التي يقودها المجتمع المدني في العالم القروي ومنها: (التحسيس والتوعية، التعليم عن بعد، التضامن و التكافل مع الفئات المتضررة بصفة مباشرة أو غير مباشرة من أوضاع الطوارئ الصحية…).

    وأقر المجلس الإقليمي، أنه سيتم ضبط الحاجيات وتأطير كافة التدخلات مع اعتماد طلب اقتراح مشاريع موجه للجمعيات المحلية بخصوص الدعم التكميلي للمبادرات التضامنية، سيكون بشأنه تلقي طلبات تمويل المشاريع و معالجتها إلكترونيًا و في آجال جد مختصرة حتى يتسنى التفاعل مع تلك المبادرات في أمدٍ معقول بتنسيق مع السلطات الإقليمية والقطاعات المعنية ( خاصة قطاعي الصحة والتعليم ) .

    وجدد المجلس الإقليمي لتيزنيت تأكيده على أنه سيضع منتخبيه وأطره وأعوانه وكافة إمكانياته المالية واللوجستية (بنايات، سيارات، شاحنات ،حافلات وآليات ..) تحت تصرف السلطات والمواطنين في كل ما له علاقة بمواجهة مخاطر وتداعيات هذه الجائحة، مجددا الدعوة لعموم المواطنين ولكافة فعالياته المؤسساتية والمدنية إلى المزيد من التعبئة لإنجاح مختلف التدابير والاجراءات التي تعتمدها الدولة للحد من انتشار هذا الوباء الخطير.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ضْرِيبْ الكارطة الحقيقي بالفيديو أو عندما يمارس الجنس نائب برلماني بخمسين درهما