الرعاة الرحل يواصلون اجتياحهم لمناطق سوس والساكنة تستغيث بالعثماني

الرعاة الرحل يواصلون اجتياحهم لمناطق سوس والساكنة تستغيث بالعثماني

A- A+
  • يشتكي عدد من أهالي إقاليم تارودانت واشتوكة أيت بها وتيزنيت من زحف مواشي الرعاة الرحل على ممتلكاتهم واعتداءاتهم المتكررة عليها، ما أدى لإلحاق أضرار جسيمة بها، مطالبين من المسؤولين ورئيس الحكومة بالتدخل العاجل لرفع الضرر عنهم قبل اندلاع مواجهات غير محسوبة العواقب.

    وكشف المتضررون في اتصالات هاتفية بقناة “شوف تيفي”، أن سكان المناطق الجبلية بجهة سوس ماسة وخاصة الأقاليم السالفة الذكر يعانون الأمرين جراء جحافل الإبل والمواشي التي لا تحترم حرمة المحاصيل الزراعية لأهالي الدواوير القروية، إذ اجتاحت آلاف قطعان الماعز والأغنام والإبل جل هاته المناطق، وأخذت في الرعي وسط أراضي الساكنة، محدثة دمارا شاملا بأشجار اللوز والأركان، والصبار التي خربت بالكامل في عدة مناطق.

  • وأشار المتحدثون أن تضرر ممتلكات ومحاصيل الساكنة أزم وضعيتهم النفسية والمادية باعتبارها مورد رزقهم الوحيد الذي يعيلون من خلاله أسرهم، وهو ما قد يجعلهم يخرجون للدفاع عن حقوقهم التي تسلب منهم أمام مرآى الجميع دون أن تتحرك السلطات المحلية والإقليمية لردعهم وترحيلهم من هذه النقط التي استوطنوها بسوس، وفق تعبير المتضررين.

    ومن جهته عبر الفاعل الجمعوي “ع.إ”، أن أهالي عدد من الدواوير القروية المشكلة للدوائر الجبلية بتارودانت وتيزنيت واشتوكة أيت بها مستاءة جدا من الصمت الرهيب وغير المفهوم الذي تقابل به السلطات المحلية هذا الوضع، بعدما التزمت “التفرج” دون أن تتدخل لتجلي الرعاة من أراضي الساكنة التي لحقتها أضرار جسيمة جراء هجمات جحافل الإبل، ومواشي الرعاة عليها دون أدنى احترام للقانون.

    وطالب المتحدث، من المسؤولين الحكوميين وعلى رأسهم “سعد الدين العثماني” بالتدخل العاجل لحل الأزمة قبل اندلاع مواجهات عنيفة بين أهالي “سوس” والرعاة، وذلك بعدما لم يعد السكان المتضررون يطيقون هجوم من أسماهم ب”الغزاة” على ممتلكاتهم أمام أعينهم، دون أي تدخل يذكر من السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي، مشيراً أن الوضع بالمنطقة سيزيد سوءًا في حال لم يكن هناك تدخل مستقبلي لحماية السكان المتضررين من الرعاة الرحل، على حد تعبيره.

    يشار أن، هذا الوضع يأتي شهورا فقط من خروج عدد من سكان مناطق جهة سوس ماسة للاحتجاج بمدينة أكادير والصويرة والدار البيضاء على ما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة من طرف الرعاة الرحل، والتنديد بهجماتهم على أراضيهم وممتلكاتهم الفلاحية، وذلك لتنبيه المسؤولين الحكوميين لهذا المشكل الذي بات يهدد الاستقرار بالجهة وينذر بحدوث تطاحنات بين الساكنة والرعاة، وهو ما لم تنتبه له السلطات والجهات المعنية التي لازالت تكتفي بتقديم الوعود دون أن تجد حالا نهائياً لهذا الملف الذي عمر طويلا بالمنطقة .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طقس بارد نسبيا مع سحب ممطرة أحيانا في أقاليم المغرب يومه السبت