27 إقليما بالمغرب يعانون من البرد القارس

27 إقليما بالمغرب يعانون من البرد القارس

A- A+
  • أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر عمارة، أن عدد المناطق التي تعاني هذه السنة من آثار البرد القارس الناتج عن الانخفاض الشديد للحرارة قد ارتفعت من 17 إقليما التي كانت سنة 2009 إلى 27 إقليما هذه السنة، الأمر الذي يضع المغرب أمام تحديات كبيرة لمواجهة هذه الآثار والتقليل منها عبر تقديم الدعم اللازم للسكان المتضررين من البرد.

    وقال عمارة يوم أمس في رد على سؤال قدمه أعضاء الفريق الحركي بمجلس المستشارين، حول الإجراءات الاستباقية المتخذة للتخفيف من آثار البرد الذي تعرفه بعض المناطق موسميا، أن الأقاليم المتأثرة بالانخفاض الشديد للحرارة بالمغرب قد ازدادت بعشرة أقاليم جديدة في العشر السنوات الأخيرة.

  • وأوضح أن الأقاليم السبعة والعشرين التي تعاني اليوم من انخفاض كبير في درجة الحرارة تضم ما يناهز عن 232 جماعة و1753 مركزا، يقطن بها أزيد من 736 ألف مواطن مغربي، وهو رقم مهم جدا يستدعي تضافر الجهود من كافة الشركاء والمعنيين لمساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة الصعبة من السنة.
    وفي هذا الصدد شدد المسؤول الحكومي، أن المغرب اتخد تدابير وإجراءات استباقية للتقليل من آثار البرد والانخفاض الشديد للحرارة بهذه الأقاليم، حيث تم رصد مجموعة من الأدوات والمعدات اللوجيستيكية والموارد البشرية لمكافحة آثار البرد ومن بينها تخصيص 36 قافلة طبية و 745 وحدة طبية تضم 2480 طبيبا سيكونون رهن إشارة هؤلاء المواطنين لمساعدتهم وتقديم كافة العلاجات لهم، علاوة على إقامة مستشفيات ميدانية مزودة بنحو 465 سيارة إسعاف وضعت لخدمة هذه المناطق المعنية بالبرد.

    وأضاف عمارة أنه إلى جانب التطبيب فالدولة عملت كل الحرص على تزويد هذه الأقاليم بمجموعة من الأغطية والأفرشة والملابس علاوة على مواد غذائية كافية لتأمين مرور فصل الشتاء في أحسن الظروف وبدون أضرار، حيث وضعت الجهات المسؤولة بتنسيق مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن، مخزونات من المواد الغذائية في كل من مراكش ومكناس وبني ملال ووجدة والحسيمة وفاس وتطوان، بالإضافة لمخزونات الوقاية المدنية من الخيم والأغطية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي