ممثلون مغاربة يُنوّهون بسيناريو سلسلة “المدني”..بشهادة كل من محمد خيي وهدى صدقي

ممثلون مغاربة يُنوّهون بسيناريو سلسلة “المدني”..بشهادة كل من محمد خيي وهدى صدقي

A- A+
  • أثنى عدد من الممثلين المغاربة على سيناريو سلسلة المدني، والذي بُثَّت حلقاته خلال الفترة الأخيرة على شاشة القناة الأولى المغربية، مبرزين أن حبكته المتقنة ودارجته الرصينة القريبة إلى الزجل، كانتا أحد الأسباب المشجعة والمحفزة لمعظم الممثلين لقبول المشاركة في سلسلة المدني.

    وعن قصة العمل وجودة كتابته، قال محمد خيي أيقونة التمثيل في المغرب، إن السيناريست أعطى قيمة كبيرة وجميلة جدا للعمل، وعبّر أنه أُعْجِبَ كثيرا بالقصة وتطوّر أحداثها، وأن ذلك كان الدافع لمشاركته في سلسلة المدني.

  • وأضاف صاحب شخصية عبد السلام شيخ القبيلة، أن الممثلين حاولوا التأقلم مع لغة السيناريو غير المعتادة، مشيرا إلى أنهم وجدوا صعوبة في تغيير بعض كلمات الحوار، وعزا خيي ذلك إلى كون النّص كان مكتوبا بلغة دارجة مميّزة، يصعب تغيير كلماتها أو الارتجال فيها.

    وأبرز أنّه بمثل هذه السيناريوهات عن تاريخ المغرب وتراثه، المكتوبة بطريقة جيدة، يمكن الوصول إلى العالمية.

    ومن جانبها، قالت الممثلة والفنانة هدى صدقي: “إن نصّ العمل وجودة كتابته شجّعاني على المشاركة فيه”، مضيفة أن الحوار كان للممثّلين صعباً، لأنه كان من المفروض أن تقول الحوار كما هو نظرا لحبكته الدقيقة، وأن أي تغيير صغير للحوار كان سيفقده تَفَرُّدَه.

    وبنبرة من الحسرة ذكرت صدقي، أنه حين مشاهدة العمل في التلفزيون شعرت بشيء من الغبن، وقالت: “أعتقد أن حقّ عثمان ضاع في المونتاج، لأنّ ما قرأناه كان أكبر مما شاهدناه. ليس السيناريست فقط، بل حتى نحن الممثلون، كنا نتوقّع قنبلة سيفجرّها بثّ العمل”.

    وتعقيبا على ما قالته هدى صدقي، قال عثمان صديق كاتب سيناريو المدني: “وصلتني أصداء طيبة عن العمل، لكن شخصيا كنتُ أتمنّى إخراجا يُنصِف السيناريو أكثر”.
    واعتبر عثمان، أن تفاصيل كثيرة مهمة وشيقة ضاعت في التصوير والمونتاج، فمثلا النص يظهر المدني في بلاد الشام ويصوّر كيف ضاعت ثروته في الصحراء، وكيف أنقذه حمار من موت محقّق، ليكون الحمار هو الجني “جنجبيل”، لكن المشاهد لن يفهم ذلك لأنه ببساطة لم يتم بثّ هذه الأحداث.

    وقال عثمان: “لقد كتبتُ النص على مهل، وشتّتْت تفاصيله بطريقة أعتقدها محبوكة، لكني عند مشاهدة العمل على التلفزيون لم أجد ذلك. على العموم أكتفي بالأصداء الطيبة عن السيناريو، ويشرفني أن شارك فيه خيرة الممثلين المغاربة الذين شرَّفوني بمشاركتهم. وأتمنى أن نحقّق نجاحات جديدة معا في أعمال مقبلة مع مخرجين مغاربة مميّزين”.

    وأضاف عثمان أنه يرفض القصص المستهلكة، ولا يجد نفسه في كتابات لا تحيّر المشاهد ولا تكشف له عن عوالم جديدة. مفيدا أنه في طور الاشتغال على عملين جديدين.

    وجدير بالذّكر أن سلسلة “المدني” عمل كتبه السيناريست والإعلامي عثمان صديق، وشارك فيه ألمع نجوم الدراما في المغرب، ويحكي قصة متخيّلة مليئة بالتشويق والمتعة، وتنهل من تراث المغرب القديم.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي