الرميد:فرنسا هي الوجه الآخر لطالبان .. والإجهاض والحريات الفردية يهددان النظام

الرميد:فرنسا هي الوجه الآخر لطالبان .. والإجهاض والحريات الفردية يهددان النظام

A- A+
  • شبّه مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، فرنسا بحركة طالبان الأفغانية الأورثدوكسية، في فهمها للدين، وفي تعاملها مع حرية الإنسان.

    وقال الرميد الوزير وخريج دار الحديث الحسنية، في رده على أسئلة النواب البرلمانيين بخصوص مسألة الحريات الفردية، أثناء مناقشة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يوم أمس الجمعة، إن “فرنسا مثلا، تمنع الحجاب، وهي وجه آخر لحركة طالبان؛ لأنها تصادر حق المرأة في ممارسة حريتها، وهذا تقييد للحريات”.

  • ورفض الرميد التفاعل مع مطالب الحريات الفردية، خاصة العلاقات الجنسية الرضائية خارج إطار الزواج، وقال: “إن البرنامج الحكومي لا يتضمن العلاقات الرضائية”، مشيرا إلى أن الحريات الفردية تخضع لمنطق القيم السائدة في المجتمع.

    وتابع: “حتى فرنسا لا تعترف بالحريات الفردية حينما يتعلق الأمر بالحجاب”. ووصف الرميد فرنسا بالوجه الآخر لطالبان بسبب رفضها لارتداء الحجاب.

    وذهب الرميد إلى أن “قبول الإجهاض والحريات الفردية قد يصطدم بثوابت النظام الملكي في المغرب”.

    وبخصوص توسيع رفع التجريم عن الإجهاض، قال الرميد: “في هذه اللحظة لا يمكن للمجتمع أن يتسامح مع الإجهاض”.

    واعتبر الرميد أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان كمؤسسة مستقلة من حقه أن يبدي آراءه بشأن القوانين، لكن الحكومة ليست ملزمة بالتفاعل معه.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    كركاش: لاعبو حسنية أكادير في صحة جيدة .. ولاعبان فقط سيغيبان عن نهاية كأس العرش