إدانة بالإجماع لتدنيس وإحراق شرذمة للعلم الوطني خلال مظاهرة في باريس

إدانة بالإجماع لتدنيس وإحراق شرذمة للعلم الوطني خلال مظاهرة في باريس

A- A+
  • أدانت عدة جمعيات للمغاربة المقيمين في أوروبا تدنيس وإحراق العلم الوطني من طرف شرذمة من الأشخاص، خلال مظاهرة أول أمس السبت في باريس.

    واعتبرت هذه الجمعيات، في بيانات أصدرتها ونشرتها على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، يومه الاثنين، أن تصرفات هذه الشرذمة من الأفراد الذين لا يمثلون إلا أنفسهم، تشكل فعلا إجراميا تم رفضه واستنكاره من جانب جميع مغاربة العالم.

  • واعتبرت جمعية “الدار الكبيرة” في بروكسل، أن هذه الأفعال التي يرتكبها شرذمة من الأفراد والتي تقف وارءها مؤامرات انفصالية مريبة، لا تعمل إلا على تعزيز الارتباط الثابت لمغاربة بلجيكا ببلدهم وملكهم، معبرين عن تعبئتهم المستمرة لمواجهة هذه المناورات الرامية إلى تقسيم المغاربة وتغيير صورتهم.

    من جانبها، نددت جمعية “جسور السلام” ببروكسل بالأحداث التي وقعت في باريس، مشيرة إلى أن هذه الأعمال الاستفزازية البغيضة لن يكون لها أي تأثير على قوة تعبئة المغاربة في العالم دفاع عن مصالح المغرب ووحدته والوحدة الترابية لبلدهم.

    وأدانت المنظمات غير الحكومية البلجيكية “أديب عمل حوار” و “ساعدوا بروكسل” و”منتدى المواطنة والتعايش” تدنيس العلم الوطني من قبل “شرذمة من الأفراد تم استغلالهم”.

    وشددت على أن هذا الفعل لا يعمل إلا على توطيد عزمهم على الدفاع عن مصالح بلدهم حتى النهاية ورفع علمه الوطني عاليا وتكريم رموزه، كما فعل أهلهم وأجدادهم.

    كما استنكر موقع الأخبار البلجيكي (أخبار سي ام أو) هذا العمل الاستفزازي الذي ارتكبته شرذمة من الأفراد، ويرى مديره محمد الشرادي أن مرتكبي هذا العمل الشنيع لا يمثلون الا أنفسهم ولا يستطيعون التحدث باسم أبناء منطقة الريف المتمسكين بوطنهم وملكهم ولن يذخروا أي جهد للدفاع عن القيم المقدسة للمملكة ووحدتها ووحدتها الترابية.

    وشجب المجلس الفيدرالي المغربي في ألمانيا، هذه التصرفات واصفا إياها بـ “اللامسؤولة” والتي أثارت غضب مجموع المغاربة المقيمين بألمانيا، الذين يعتزون بارتباطهم بالوطن الأم وتمسكهم برموز الوطن.

    وعبر المجلس الفيدرالي المغربي في ألمانيا بدوسولدروف وجمعيات المساجد المغربية والفاعلون في المجتمع المدني عن تنديدهم بأشد العبارات لهذه الأعمال الدنيئة.

    وبعد أن أشاروا الى أن هذه التصرفات لن تؤثر على التماسك الوطني وارتباطهم ببلدهم، وثوابته الوطنية، جددوا تجندهم وراء الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن وحدة البلد والعمل من أجل إشعاعه ومواجهة جميع المناورات التي تستهدف وحدته.

    من جهتها، أدانت الجمعية الإسلامية للشباب والخدمات الاجتماعية بفرانكفورت تدنيس العلم الوطني، مشيرة الى أن هذا “العمل الجبان” أثار غضب جميع المغاربة بمن فيهم المنحدرون من منطقة الريف.

    وجاء في بيان للجمعية “نستنكر وندين بشدة هذا الفعل الشنيع ونعتبره خيانة في حق المغاربة جميعا وأبناء الريف خصوصا”، معربين عن تشبثهم بوطنهم وبثوابته وقيمه المثلى تحت شعار الله الوطن الملك.

    وكان مجلس الجالية المغربية بالخارج قد ندد، أمس الأحد، بقيام بعض الأشخاص بحرق العلم الوطني في مظاهرة بالعاصمة الفرنسية باريس، معتبرا “هذا العمل الصبياني الجبان مسا خطيرا بأحد رموز السيادة الوطنية وخدشا لكرامة المواطنين المغاربة داخل الوطن وخارجه”.

    وجاء في بلاغ للمجلس أن “مثل هذه الأساليب المستفزة لن تستطيع المس باللحمة الوطنية والعلاقة الوجدانية التي تربط مغاربة العالم بوطنهم الأم ملكا وشعبا، والتي ما فتئوا يعبرون عنها في كل مناسبة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بعد تونس..إخوان الجزائر يتفقون على إقصاء المغرب من الاتحاد المغاربي