انفصاليو الريف يظهرون حقيقة أهدافهم ويقومون بتدنيس وإحراق العلم الوطني بباريس

انفصاليو الريف يظهرون حقيقة أهدافهم ويقومون بتدنيس وإحراق العلم الوطني بباريس

A- A+
  • أقدم حفنة من المتنطعين وانفصاليي الريف على سلوك صبياني لا يمت لثقافة الاحتجاج بصلة، حيث قاموا بكل رعونة، بتدنيس وإحراق العلم الوطني المغربي، في مسيرة يوم أمس السبت، بمدينة باريس الفرنسية.

  • وقامت هذه الطغمة بهذا السلوك الأرعن، والذي أقل ما يمكن أن يوصف به بأنه سلوك صبياني وطائش، في استغلال مارق لثقافة حقوق الإنسان التي تضمنها الدولة الفرنسية للمقيمين بها، ضاربين بعرض الحائط كل المواثيق الدولية التي تحث على احترام رموز الأوطان.

    وبعد أن فشلوا في إقناع المواطنين المغاربة المقيمين بباريس للالتحاق بمسيرتهم الطائشة، كشف هؤلاء “الناشطون” عن حقيقة نواياهم الخبيثة، وعن حقيقة الوازع الذي يحركهم، وتأكدت بالملموس مراميهم وأهدافهم الانفصالية وذلك بالإقدام على إحراق العلم المغربي.

    كما أكد هذا السلوك درجة الارتباك والتخبط التي وجد الداعون إلى “المسيرة” أنفسهم وسطها، بعدما فشلوا في حشد المشاركين للانضمام لهم خاصة إثر اتضاح الرؤية التي توجه تحركاتهم ودعواتهم الانفصالية المغرضة، حيث لم يتجاوب المواطنون المغاربة العقلاء مع الدعوة للمسيرة التي لم يتجاوز عدد الحاضرين فيها بضع عشرات كأقصى تقدير.

    كما لوحظ في ذات “المسيرة” الأشبه بحلقة، التلويح بعلم كتالونيا الانفصالي وعلم انفصالي البوليساريو، واللذان لا يمتان بصلة إلى القضية التي قالوا إنهم خرجوا للاحتجاج من أجلها.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الوزير الفردوس: تحقيق المساواة بين الجنسين بالمغرب سيساهم في نمو الاقتصاد