أخنوش يعطي انطلاقة الملتقى العاشر للتمر بأرفود

أخنوش يعطي انطلاقة الملتقى العاشر للتمر بأرفود

A- A+
  • افتتح، يومه الخميس وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، انطلاقة الملتقى الدولي للتمر بالمغرب بمدينة أرفود في نسخته العاشرة تحت شعار: ”نخيل التمر رافعة للتشغيل ودعامة لاقتصاد الواحات”.

    وأشار أخنوش إلى أن قطاع التمر احتل خلال العقد الماضي مكانة خاصة ضمن اهتمامات مخطط المغرب الأخضر، والتي أدت إلى انجازات ومكتسبات مهمة لصالح ساكنة مناطق الواحات، بحيث أصبحت تدخلات القطاعين العام والخاص تساهم في التنمية الشاملة والمتكاملة والمستدامة لمناطق الواحات.

  • وأضاف الوزير أن قطاع النخيل هذه السنة عرف إنتاجا جيدا بزيادة وصلت إلى 41 في المائة، و143 ألف طن من الإنتاج، ووصل التخزين في الاستتمارات نموا بلغ 25 ألفا على 30 ألف طن التي كانت مبرمجة في مخطط المغرب الأخضر، ومن المتوقع في السنوات القادمة أن يعرف قطاع النخيل تزايدا ملحوظا.

    وقد عبأ قطاع الفلاحة موارد مالية كبيرة لتنفيذ العقد البرنامج الخاص بسلسلة التمر المبرم بين الدولة والمهنيين للفترة 2010/2020، مما سمح بإنجاز أوراش كبرى، والتي منها الورش المتعلق بتطوير الإنتاج، وتكثيف بساتين النخيل وتمديد المساحات المزروعة على 17000 هكتار.

    وبهذا الخصوص، وبفضل مجهودات مختلف الفاعلين، فقد تضاعفت القيمة المضافة للقطاع، كما تضاعف عدد أيام العمل التي تم خلقها مع تحسين مردودية اليد العاملة بنسبة 40٪، وتضاعف الإنتاج مع تحسن ملحوظ في الجودة، كما تحسن دخل الفلاحين بنسبة 33 ٪.

    وكان مخطط المغرب الأخضر، الذي قدم للملك محمد السادس في سنة 2010 والذي كان يهدف إلى زيادة غرس شجر النخيل بثلاثة ملايين شجرة، وصل هذه السنة للرقم المحدد، وتعتبر هذه النتائج إيجابية والتي ستظهر أيضا في 2021 و2022.

    جدير بالذكر أن هذا الملتقى أصبح معرضا للتراث الواحاتي الغني، ومنصة أساسية للتبادل بين مختلف الفاعلين في قطاع النخيل الذي يشهد دينامية هامة منذ إطلاق مخطط المغرب، ويواصل تطويره لتعزيز مكانته وسمعته على المستوى الدولي، وسيستمر من 24 إلى 27 أكتوبر الجاري بأرفود.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وزارة الصحة: تلقيح أزيد من ثلاثة ملايين و435 ألف ومغربي ومغربية ضد كورونا