استقطاب أم ترحال سياسي مقنع؟.. الاستقلال ينقب عن الأعيان والأطر استعدادا لانتخابات 2021

استقطاب أم ترحال سياسي مقنع؟.. الاستقلال ينقب عن الأعيان والأطر استعدادا لانتخابات 2021

A- A+
  • قال مصدر استقلالي رفيع، اليوم الثلاثاء، إن الحزب بدأ يشهد عمليات التحاق للأطر والأعيان، وهو يجيب عن أسئلة “شوف تيفي” حول عمليات الاستقطاب التي باشرها الحزب منذ مدة.

    وأوضحت مصادر مقربة من نور الدين مضيان، عن اللجنة التنفيذية لحزب علال الفاسي، أن ما يجري ليس استقطابا وإنما “التحاق” لمجموعة من الأطر والأعيان المنتمين لأحزاب مختلفة وغير المنتمين، استعدادا لانتخابات 2021، حيث شكل الحزب ما أسماه المصدر لجنة استقطاب.

  • عمليات الاستقطاب الممنهجة من حزب الاستقلال، التي أسماها المصدر الاستقلالي بالالتحاق، كان نزار بركة الأمين العام، قد دشنها منذ أبريل المنصرم، بعدما دعا أعيانا ورجال أعمال لحفل في عشاء بمقر فيلته بحي السويسي بالرباط.

    ودخل على خط “انتدابات ” الاستقلال السياسية الرجل القوي في الحزب وكبير أعيان الصحراء حمدي ولد الرشيد، الذي بدأ منذ مدة الاتصال بمنتخبين من الأحرار والبيجيدي والبام، مستغلا مجموعة من الانقسامات والتصدعات التي ظهرت مؤخرا بالموازاة مع انتخاب هياكل مجلس النواب والتعيينات في المؤسسات الدستورية.

    الاستقطاب وتغيير “البذلة” السياسية لهؤلاء الأعيان والسياسيين بمظلات حزبية مختلفة، لن يكون فعليا إلا بعد انتهاء انتدابهم السياسي باسم أحزابهم الحالية، حيث يمنع القانون تغيير الانتماء الحزبي خلال فترة الانتداب البرلماني، ويعاقبه بفقدان المقعد البرلماني.

    رشيد لزرق، الخبير في الشؤون السياسية والدستورية، يرى أن هذا الاستقطاب أو الالتحاق بلغة المصدر الاستقلالي ليس سوى عملية ترحال سياسي مقنع، تطرح العديد من الإشكاليات.

    وأوضح لزرق أن الترحال السياسي المقنع، رغم أن القانون تصدى له بفقدان المقعد الانتخابي إثر تغيير “القميص” الحزبي، فإنه لازال بأشكال مختلفة يطرح إشكالية الالتزام الحزبي، والوعود التي قدمها المنتخب لمن اختاروه، وإشكالية البرامج السياسية والأطر التي تحفل بها الأحزاب المغربية، وهل فعلا تقدم هذه الأحزاب بروفايلات مناسبة تخدم الصالح العام، أم أنها تبحث فقط عن مصلحتها الشخصية وعن أقرب فرصة من “الحصان” الانتخابي الرابح”.

    “صيد” الأعيان والمنتخبين، واستقطابهم وما أسماه لزرق بـ”الترحال السياسي المقنع”، ستزداد وتيرته مع قرب الانتخابات التشريعية لسنة 2021، فيما يشبه امتدادا لحملة انتخابية سابقة لأوانها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بسبب خطأ طبي:حكم ضد مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بملايين السنتيمات