رفيقي: وصف الريسوني لمخالفيه بـ ”الخاسرات” لا علاقة له بحرية التعبير

رفيقي: وصف الريسوني لمخالفيه بـ ”الخاسرات” لا علاقة له بحرية التعبير

A- A+
  •  

    أكد محمد عبد الوهاب رفيقي، الباحث في الفكر الإسلامي، أنه ”من حق الدكتور أحمد الريسوني كباقي الناس أن يعبر عن رأيه، وأن يشرح وجهة نظره كيفما كانت، وهو ما نناضل من أجله، وهو أن يكون الناس أحرارا في التعبير عن أفكارهم،  ولكن أن يصل الأمر إلى وصف المخالفين بأوصاف قدحية، وفيها عبارات مسيئة للمرأة وتنم عن نظرة دونية لها، وتصف هؤلاء المعارضات بأنهن ”خاسرات” وأنهن لم يجدن سبيلا إلى الجنس لا عن طريق الحلال ولا عن طريق الحرام، مثل هذه العبارات خرجت نهائيا عن الموضوعية وعن حرية التعبير”.

  • وعبر رفيقي في اتصال هاتفي مع ”شوف تيفي” يومه الأحد، عن ”أسفه من أن تصدر هذه النعوت والأوصاف من شخص في وزن الدكتور الريسوني وقيمته الاعتبارية لدى شريحة مهمة من المسلمين”.

    وأبرز رفيقي أنه صحيح أن الريسوني ”كان له موقف معارض من الإجهاض وكان له موقف سلبي من المدافعين عن تقنينه، ولم يكن يناقشهم في موضوع الحريات الفردية، بهذا العنف، وحتى نكون موضوعيين لو جردنا مقال الريسوني من هذا المقطع فسيكون مقالا جيدا”.

    جدير بالذكر أن أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، نشر مقالا بعنوان ”أنا مع الحريات الفردية” وكتب بالحرف: ”ولقد رأينا مؤخرا بعض النسوة الخاسرات يرفعن لافتات تُصرح بأنهن يمارسن الجنس الحرام ويرتكبن الإجهاض الحرام، هكذا لقنوهن.. مع أن الظاهر من سوء حالهن أنهن لن يجدن إلى الجنس سبيلا، لا حلاله ولا حرامه.. ”.

     

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي