حريق “سيدي يوسف” بأكادير…دمار شامل وضياع مستقبلي وخسائر بالملايين

حريق “سيدي يوسف” بأكادير…دمار شامل وضياع مستقبلي وخسائر بالملايين

A- A+
  • خلف الحريق المهول الذي شب ليلة أمس الإثنين بسوق سيدي يوسف بأكادير خسائر مادية جد فادحة، مكبدا التجار والمهنيين أضرارا جسيمة بعدما أصبح عدد منهم عرضة للضياع والتشرد.

    ووفق المعطيات التي استقتها قناة “شوف تيفي” من عين المكان، فقد التهمت النيران أزيد من 200 محل تجاري، وتحول السوق لكومة متفحمة وخراب بعدما أتى الحريق على كل المحلات التجارية التي يحتضنها السوق.

  • وكشف مجموعة من التجار “المكلومين” عن حجم الخسائر المادية الفادحة التي تكبدوها جراء ما وصفوه بـ “الكارثة العظمى”، مشيرين أن ملايين السنتيمات التهمتها ألسنة اللهب، حيث هناك من احترقت أمواله التي كان يخزنها وسط محله التجاري كما حدث لأحد المتضررين الذي فضل عدم الحديث، مكتفيا بقوله: “حسبنا الله ونعم الوكيل”، إذ تكبد خسارة مالية تقدر بنحو 30 مليونا على حد قوله.

    واستنكر عدد من المتضررين التعاطي المحتشم مع الملف من طرف السلطات المحلية والمجالس المنتخبة المتعاقبة على مدينة أكادير، موجهين لهم كامل المسؤولية في هذا الحريق بعدما لم يقوموا بإنصافهم وتعويض بيوتهم القصديرية بمحلات تجارية تليق بهم.

    وأضافوا أن ملفهم عمر طويلاً بعدما جرى تحويلهم من وسط سوق الأحد ليقوموا ببناء “براريك قصديرية” بعدما قدمت لهم وعود من المسؤولين بالاستفادة من محلات بالأسواق النموذجية، غير أن التهميش والإقصاء طالهم لأكثر من 20 سنة، لينتهي بهم المطاف وسط حريق أتى على مورد رزقهم الوحيد، على حد تعبيرهم.

    وطالب التجار المتضررين من الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل لتقييم خسائرهم، ومساعدتهم على تجاوز هذه النكبة التي حلت بهم، وتعويضهم ببدائل تنقذ حياتهم من جحيم الضياع والتشرد، الذي بات شبحه يطاردهم منذ اليوم، ويهدد استقرارهم الأسري.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الحكومة تدعو غرفتي البرلمان لعقد دورة إستثنائية للمصادقة على قوانين الانتخابات