بن عبد القادر: “الكافراد” مدعو لإضفاء الدينامية على الإدارة العمومية في إفريقيا

بن عبد القادر: “الكافراد” مدعو لإضفاء الدينامية على الإدارة العمومية في إفريقيا

A- A+
  • أكد محمد بن عبد القادر الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أن المركز الإفريقي للتدريب والبحث الإداري للإنماء (كافراد) مدعو ، في أفق السنوات المقبلة ، إلى الاضطلاع بدور مهم في إضفاء الدينامية على بنيات الإدارة العمومية للقارة، وتأكيد هويتها الاقتصادية والاجتماعية عبر النهوض بالثقافة والحكامة والوحدة الترابية، والشفافية في مختلف الهيئات سواء كانت تابعة للدولة أو مقاولات أو تخص المجتمع المدني.

    وكان ابن عبد القادر يتحدث لدى ترأسه أشغال الدورة 57 لمجلس إدارة الكافراد، اليوم الاثنين بفاس، وفقا لما ذكرته وكالة “المغرب العربي للأنباء”، حيث قال إنه ” من أجل التوصل إلى هذه النتائج، وتلبية الحاجيات الآنية للبلدان الإفريقية في مجال الحكامة وتعزيز القدرات المؤسساتية، فإن المركز مطالب بتبني استراتيجية جديدة لإضفاء طابع الدينامية على طريقة اشتغاله”.

  • وأضاف أن “هذه الدينامية التي نتطلع إليها جميعا في سياق معروف موسوم بتحولات سياسية واجتماعية مهمة، تستدعي منا جهدا في التفكير والمعالجة”، وأن الهدف هو أن يظل الكافراد فضاء للوحدة وأرضية للتعاون الإفريقي قادرة على مساعدة بلدان القارة السمراء على تعزيز قدراتها المؤسساتية وعصرنة الخدمات العمومية.

    وتابع الوزير المنتدب أن من شأن هذه الدينامية التمكين، لا محالة، من تعزيز المكاسب التي حققها المركز، وتقوية مؤهلاته والرفع من أنشطته ذات المنفعة، دون إغفال تلبيته لحاجيات البلدان الأعضاء، مسجلا أنها ستسمح للمؤسسة بلعب دورها كاملا في الدفع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للقارة، عبر اعتماد استراتيجية قائمة على رؤية جديدة.

    ولدى إبرازه لمهمة التكوين والخبرة والبحث، شدد ابن عبد القادر على ضرورة أن يواكب الكافراد التحول على مستوى المحيط القاري والدولي، مذكرا بأن الاستراتيجية الجديدة للمركز المقدمة خلال اجتماع اللجنة التنفيذية العادية المنعقدة بالرباط في 31 يناير الماضي، تدعو إلى ضرورة تطوير المركز في مجال التكوين والبحث والخبرة بالإدارة العمومية بالقارة.

    كما لاحظ أن هذه المؤسسة، مطالبة، في إطار مهامها الجديدة ، بقيادة بحوث ودراسات ترمي إلى تحسين أداء الخدمات العمومية لمؤسسات الدولة، وتقديم استشارات على مستوى تفعيل برامج برنامج التكوين واستكمال التكوين، والإصلاح والتحديث، والبحث والدراسات حول تحديات الإدارة العمومية والحكامة والرقي بأداء الأطر العليا للإدارات ومؤسسات الدولة.

    وأشار الوزير المنتدب، من جهة أخرى، إلى أن المغرب انخرط، منذ حصوله على الاستقلال ، في طريق تطوير علاقاته التاريخية والثقافية والتعاون مع البلدان الإفريقية، مذكرا بأن التعاون جنوب-جنوب ترجمه الملك محمد السادس من خلال مبادرات عديدة منذ اعتلائه عرش المملكة، والداعية إلى التضامن من دون قيد أو شرط مع إفريقيا.

    وأوضح أن هذه العلاقة التي تشكل نموذجا يحتذى للتعاون جنوب-جنوب، ما فتئت تتقوى وتنفتح على إمكانيات جديدة وأشكال واعدة للعمل المشترك.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الأزمة تدفع الجزائر نحو البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لأول مرة في تاريخها