سياسة الارتجال بوزارة أمزازي تصيب التلاميذ المتفوقين بجهة درعة تافيلالت بخيبة

سياسة الارتجال بوزارة أمزازي تصيب التلاميذ المتفوقين بجهة درعة تافيلالت بخيبة

A- A+
  • أصيب 180  تلميذا وتلميذة متفوقين بجهة درعة تافيلالت، بخيبة أمل وبانتكاسة كبيرة جراء سياسة الارتجال والفوضى التي ينهجها مسؤولون كبار في قطاع التربية الوطنية،  بعدما استبشروا خيرا في إمكانية تحقق جزء بسيط من أحلامهم،  وهم في عمر الزهور، وكلهم أمل وطموح للتفوق أكثر وتحقيق نجاحات أكبر، بحضور دورات تكوينية استعدادا لاجتياز مباريات الولوج للمعاهد العليا .

    وتداول نشطاء فيسبوكيون، يومه السبت  تدوينة، تفيد بأن أباء أولياء أمور التلاميذ، توصلوا برسالة الإلغاء من المنظمين جاء فيها: “يؤسف اللجنة المكلفة ببرنامج التميز في نسخته الثانية أن تخبركم بأنها اتخذت قرارا مرا يتعلق بإلغاء هذه الدورة وإعادة التلاميذ إلى مدنهم نظرا للظروف غير المواتية لاستكمال هذه المصاحبة”..

  • وكان التلاميذ القادمون من جهة درعة تافيلالت قد واجهوا مشكلة النقل، حيث تم تبرير المنع بغياب الترخيص بنقل هؤلاء التلاميذ بواسطة حافلات النقل المدرسي، وممنوع استغلال حافلات النقل المدرسي في أنشطة جمعوية.  وبعد وصولهم إلى مدينة الرباط، يوم الثلاثاء الماضي، واجهوا مشكلة أخرى تتصل بالإيواء، حيث تفاجأ نزلاء المؤسسة السياحية ببوزنيقة بأن صاحبها يطلب منهم المغادرة، بعد أن ألزمته وزارة الداخلية بإفراغ المكان بعد 48 ساعة.

    يذكر أن وزارة التربية الوطنية تراجعت عن اتفاق مع منظمي عملية المصاحبة، عن إيوائهم بداخلتي ثانويتي الليمون ومولاي يوسف بالرباط، ما اضطرهم للذهاب للحي الجامعي الخاص “بيت المعرفة”، والذي هو الآخر منعوا منه بعد اتفاق أولي، قبل أن يتم منعهم حتى من المؤسسة السياحية ببوزنيقة.

    كما يشار إلى أن العملية التي كان من المفروض أن يستفيد منها 180 تلميذا وتلميذة، تسمى “المرافقة” وتشرف عليها مؤسسة “القائد الآخر” ومؤسسة “درعة تافيلالت للخبراء والباحثين” وجمعيات أخرى مبادرة، وذلك بالتكفل بنقلهم  إلى مدينة الرباط لأجل حضور دورات تكوينية استعدادا لاجتياز مباريات الولوج للمعاهد العليا ولوضع ملفات الترشح لدى المعاهد والمدارس العليا.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لسعد الشابي يحث لاعبي الرجاء على الانضباط لتحقيق الأهداف