أفتاتي ونقاش الفصل 47 من الدستور:هادي حملة انقلابية وخاسر هو المسار الديمقراطي

أفتاتي ونقاش الفصل 47 من الدستور:هادي حملة انقلابية وخاسر هو المسار الديمقراطي

A- A+
  • أعاد اجتماع المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، نهاية الأسبوع الماضي، النقاش مجددا إلى الساحة السياسية بشأن تعديل الفصل 47 من الدستور، الذي ينص على تعيين الملك رئيس الحكومة من الحزب المتصدر للانتخابات.

    عبد العزيز أفتاتي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، اعتبرهذه الدعوة ”حملة انقلابية”، وأضاف: ”فلماذا قامت حركة 20 فبراير؟ لقد قامت من أجل محاربة التسلط السياسي” يؤكد أفتاتي، فـ ”نفس الأمر يعاد حاليا بصيغة أخرى، بعدما كان الاتحاد الاشتراكي ضحية له في 2002، حينما استبعدت المنهجية الديمقراطية، وتم تعيين إدريس جطو كوزير أول، إذن فيكف نستبعد فصلا تم تأكيده دستوريا، وناضت عليه القيامة ديال 20 فبراير، وكديرو الدول اللي كتحترم نفسها بكل تلقائية”، يشرح أفتاتي، واصفا هذه الخطوة بـ”الانقلاب على المسار الديمقراطي ببلدنا”.

  • وأكد أفتاتي أن الدعوة إلى تعديل الفصل 47 تحمل في طياتها هدفا صغيرا، يتمثل في الحيلولة دون تصدر العدالة والتنمية للمشهد السياسي في انتخابات 2021، وتساءل: ”ما الذي يمنع أصحاب هذه الدعوة من الخروج من الحكومة في حال تصدر العدالة والتنمية للانتخابات والدخول في المعارضة؟ على الأقل هاد المطلب غيكون فيه شويات الحيا والحشومة” يعلق أفتاتي ساخرا.

    وأضاف القيادي في البيجيدي أن العدالة والتنمية لا يزال يعرض على كل الأحزاب السياسية الشراكة الفاعلة من أجل”بناء المسار الديمقراطي في بلدنا ويرفض أن تحشر الأحزاب نفسها في منطق الريع، لأن العدالة والتنمية ماعندو ما يخسر، ماشي هولدينغ أو شركة، الخاسر هو المسار الديمقراطي في بلدنا” يختم أفتاتي تصريحه.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تندوف : تفشي واسع لكورونا ومفوضية اللاجئين تؤكد إصابة موظفيها