تلميذة تتعرض لتعنيف جسدي بشع من طرف أستاذة بمؤسسة تعليمية بأكادير “صور”

تلميذة تتعرض لتعنيف جسدي بشع من طرف أستاذة بمؤسسة تعليمية بأكادير “صور”

A- A+
  • تعرضت تلميذة تدرس بالسنة الخامسة ابتدائي بمدرسة “أبي بكر الصديق” بحي أغروض بنسركاو التابعة للمديرية الإقليمية لأكادير اداوتنان، بحر هذا الأسبوع، لتعنيف جسدي وصف بالبشع من طرف أستاذة بذات المؤسسة، ما تسبب لها في رضوض وكدمات على مستوى يديها.

    وحسب الصور التي توصلت بها قناة “شوف تيفي”، فالحادث خلف كدمات ورضوض بيدي الضحية البالغة من العمر 11 سنة، ما جعلها تصاب بأزمة نفسية حادة تسببت لها في عزلة وانطواء وتخوف من المدرسة، في حين نددت أسرتها بهذا التعنيف الذي تعرضت له فلذة كبدهم من طرف أستاذتها، وطالبت بضرورة إنصافها وتدخل الوزارة المعنية للتحقيق في النازلة واتخاذ الإجراءات التأديبية في حق الأستاذة.

  • ووفق ما أكده أخ التلميذة، فإن سبب تعنيف شقيقته الصغيرة يعود بالأساس إلى كون الأستاذة قامت بمطالبة التلاميذ بإنجاز تمارين منزلية وهو ما استجابت له أخته، حيث ظلت طوال الليل منكبة على القيام بواجباتها المدرسية إلى وقت متأخر من الليل، وبعد ذهابها للمدرسة نسيت الدفتر الذي يحتوي على التمارين المنجزة.

    وأضاف أن الأستاذة قامت بجولة داخل القسم للتأكد من قيام التلاميذ بواجبتهم، وبعد سؤالها لأخته عن التمرين المنزلي حاولت أن تشرح للأستاذة أنها قامت به ونسيت الدفتر بالمنزل إلا أن الأستاذة لم تمهلها وقتا للاستماع لها فأخذت تضربها على مستوى راحة يدايها غير مكترثة لتوسلاتها وبكائها، وبعد انتهائها أخذت في تعنيفها بواسطة “تيو” على مستوى ذراعها متسببة لها في كدمات، على حد تعبيره.

    هذا وفور نشره لصور شقيقته على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، تفاعل عدد من المغاربة مع هذا الحادث مستنكرين هذه السلوكات الصادرة من بعض رجال التعليم، والتي تسيء للمنظومة التربوية، داعين إلى تفعيل مقاربة تشاركية بين مختلف المتدخلين للحد من هذا العنف المدرسي والترهيب الممارس على التلاميذ، كما شددوا على ضرورة محاسبة الفاعلة لرد الاعتبار للضحية نظرا لخطورة ما تعرضت له.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    حفل زفاف بتاونات يتحول لمأثم بعد إزهاق روح أحد الحاضرين بطعنة مميتة