طبيبة مختصة تحذر من تحول الشامات إلى سرطانات

طبيبة مختصة تحذر من تحول الشامات إلى سرطانات

A- A+
  • أوضحت الدكتورة هند هايم أخصائية فب أمراض الجلد والأظافر والشعر أن الشامة هي أورام حميدة أي هي تكاثر خلايا ليس لها خطورة على حياة الإنسان تكون ممركزة في الجلد، لكن في بعض الأحيان شرطان الجلد يأخد شكل الشامة والحل الأول في هذه الحالة استشارة الطبيب.

    ومن بين أهم الاحتياطات التي يجب أخدها بعين الإعتبار وهي المراقبة الشخصية أي التشخيص الذاتي بمعنى على الإنسان أن يقوم بمراقبة جلده باستمرار بالعين المجردة أو بواسطة المرآة لرؤية ما إذا كانت تشهد أي تحولات أو تغيرات ولمعرفة إن كانت طبيعية أم غريبة وتقول الدكتورة “من المهم أيضا أن لا تعرض المرأة جلدها لأشعة الشمس بشكل مفرط ومؤذ، وعليها أن تستخدم الكريمات الواقية”.

  • وأضافت أن هناك مجموعة من المؤشرات التي إذا انطبقت على شامة ما، يكون هناك ما يستدعي القلق منها، وهي على الشكل التالي:

    القاعدة A:  عدم التوازن أي أن الشامة الطبيعية يكون شكلها أقرب إلى الدائرة، إن كان هناك تباين بين شطري هذه الدائرة، أو إن كانت متمددة من جهة أكثر من الجهة الأخرى، فهذا أمر يستدعي القلق فالمفروض أن يكون تشابه في العرض والطول أي لهما نفس القياس

    القاعدة B: الحدود أي يجب أن يكون محيطها واضحا ومتناسقا وغير متعرج بشكل كبير

    القاعدة C: اللون عليه أن يكون متناسقا، فالشامة في غالب الأحيان تكون بنية، أما الشامة المريضة فتتخللها ألوان مختلفة قد يمكن أن يكون جزء منها بني اللون، في حين يصطبغ موضع اخر بلون مختلف.

    القاعدة D:العرض أي الشامة الطبيعية يكون اتساعها وحجمها صغيرا نسبيا، لكن يجب الشعور بالقلق إن كان في جسمك شامة يزيد اتساعها عن 0.5 سنتيم.

    القاعدة E: سيلان الدم أو القيح من الشامة، انتفاخها أو عند الشعور بالوجع، فهنا من الضروري استشارة الطبيب

     

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي