تمرد داخل الرجاء في عهد ”الرئيس المثير للجدل” ولاعبون يرفضون مواجهة الماص

تمرد داخل الرجاء في عهد ”الرئيس المثير للجدل” ولاعبون يرفضون مواجهة الماص

A- A+
  • رفض ثلاثة لاعبين مهمين في الرجاء الرياضي اللعب ضمن التشكيلة الرسمية التي دخلت لمواجهة فريق المغرب الفاسي في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء اليوم السبت، بالملعب الكبير لمدينة فاس، ضمن الجولة 30 من البطولة الاحترافية لكرة القدم، ما يضع عزيز البدراوي الرئيس الجديد للنادي أمام أول اختبار صعب في مواجهة لاعبي الفريق وقدرته على حماية اسم الرجاء وسمعته.

    وكشفت مصادر جيدة الاطلاع لقناة “شوف تيفي”، أن كلا من حارس المرمى أنس الزنيتي ولاعب خط الوسط زكرياء الوردي والظهير الأيسر عبد الجليل جبيرة، رفضوا دخول أرضية الملعب لمواجهة المغرب الفاسي ما اضطر المدرب المساعد بوشعيب المباركي الذي يتولى قيادة الفريق مؤقتا، رغم حالته الصحية الصعبة، إلى الاعتماد على أسماء أخرى كالحارس الاحتياطي الجزائري مرباح غاية واللاعب الصاعد بوشعيب العراسي وغيرهما.

  • المصادر نفسها أوضحت أن رفض الثلاثي أنس الزنيتي وزكرياء الوردي وعبد الجليل جبيرة جاء بإيعاز من وكيل أعمالهم، الذي اختار إحراج الرئيس المثير للجدل عزيز البدراوي والضغط عليه للتجديد مع أنس الزنيتي وعبد الجليل جبيرة، حيث يسعى لاستغلال الوعود الكثيرة التي أعطاها “الرئيس المثير للجدل” من أجل إعادة الرجاء إلى زمن التوهج سواء من خلال القيام بانتدابات قوية وأيضا الحفاظ على ركائز الفريق وفي مقدمتها الحارس الرجاوي المتألق أنس الزنيتي، بينما سيغادر زكرياء الوردي الفريق في اتجاه الدوري البرتغالي.

    المصادر نفسها أشارت أن الرئيس المثير للجدل لم يكن يخطر بباله أن يحدث تمرد في هذه الفترة داخل الفريق وأن يرفض اللاعبون الثلاثة خوض المباراة أمام المغرب الفاسي، في ظل الثقة الكبيرة التي يضعها في أحد مستشاريه الملقب ب “المدرب الإيطالي” والذي تجمعه علاقة متينة وقوية بوكيل أعمال اللاعبين الثلاثة المتمردين، ما يطرح من جديد مجموعة من علامات الاستفهام حول إن كان الرئيس الجديد للرجاء يضع ثقته في أشخاص لا يستحقون ثقة شخصية، بحجم رئيس “الرجاء العالمي” فيهم، أم أن الرئيس الجديد للنادي الأخضر مستمر في العمل بطريقته الغريبة والمثيرة للجدل في التسيير وغير المسبوقة داخل الرجاء، مكتفيا بالاعتماد على هاتفه في إصدار القرارات وتدبير أمور النادي عن بعد دون الحضور إلى الوازيس، وهو ما كانت قد كشفت عنه ” شوف تيفي” في وقت سابق، مع العلم أن حادث تمرد كهذا يختبر قدرة عزيز البدراوي على تطبيق القانون الداخلي للرجاء في حق المتمردين من اللاعبين وإن كان قادرا على حماية اسم الرجاء وسمعته.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الوكيل العام بتطوان: جرى إيقاف 4 أشخاص متورطين في حريق “كدية الطيفور”