نهاية أزمة الإعلاميين المغاربة والجزائر تؤكد عقدتها من كل ما هو مغربي

نهاية أزمة الإعلاميين المغاربة والجزائر تؤكد عقدتها من كل ما هو مغربي

A- A+
  • علمت “شوف تيفي” أن أزمة الإعلاميين المغاربة المحتجزين في الجزائر من طرف السلطات الجزائرية انتهت بعد أزيد من 30 ساعة بمطار بن بلة بالجزائر بتدخل رفيع المستوى من المسؤولين المغاربة والذين ظلوا يحاولون بشتى الطرق لتسهيل مهمة الوفد الإعلامي لتمكينه من الحصول على الاعتمادات.

    وكشفت مصادر مطلعة أن النية كانت مبيتة لدى الجزائر لرفض منح الصحافيين المغاربة الترخيص لتغطية الألعاب المتوسطية بوهران، وخير دليل على ذلك هو رفضهم لكل المحاولات التي قامت بها اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية لإيجاد حل للاعتمادات، بل وصل الحد بهم لمنع القائمين على أعمال السفارة المغربية من التواصل مع الإعلاميين المغاربة المحتجزين، وتم منع الإعلاميين أيضا من اقتناء شريحة الهاتف ومن الانترنت لعزلهم عن العالم الخارجي.

  • المصادر نفسها أوضحت أيضا أن الجزائر برهنت على أن لديها عقدة من كل ما هو مغربي، وهذا ما أكده جميع الموظفين بالمطار، والذين اعتذروا مرار وتكرارا على هذه المعاملة السيئة وقالوا لنا بأن الأمر فوق طاقتهم وهو من جهات عليا.

    يشار أن الإعلاميين المغاربة الذين تم احتجازهم من طرف السلطات الجزائرية بمطار وهران عبروا عن شكرهم للجنة الأولمبية المغربية على المجهودات الجبارة التي قامت بها بتنسيق مع ممثلي القنصلية المغربية بالجزائر و المسؤولين بوزارة الخارجية المغربية، كما شكروا المسؤلين بالسفارة المغربية بتونس والذين ظلوا ينسقون معهم لتأمين عودتنا لتونس في أفق ان نواصل الرحلة للمغرب يوم السبت إن شاء الله.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    تسجيل 100 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب