شراكة بين الأولمبياد الخاص المغربي والأكاديمية الجهوية للتربية لجهة الرباط

شراكة بين الأولمبياد الخاص المغربي والأكاديمية الجهوية للتربية لجهة الرباط

A- A+
  • شراكة بين الأولمبياد الخاص المغربي والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة

    قام الأولمبياد الخاص المغربي مؤخرا، بتوقيع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، ضمن مشروع المدارس الموحدة، وفي إطار البرنامج الوطني للتربية الدامجة، المتعلق بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس.

  • ووقع هذه الاتفاقية، صلاح الدين السمار، المدير الوطني للأولمبياد الخاص المغربي، ومحمد أضرضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة.

    وذكر بلاغ للأولمبياد الخاص المغربي أن الاتفاقية تروم تثمين التعاون بين الطرفين وترسيخ ثقافة الأولمبياد الخاص والتعريف بمبادئه وأسسه محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا ودوليا، إلى جانب اكتشاف التلاميذ الموهوبين عبر تنظيم منافسات رياضية يحددها الطرفين وفق برنامج محدد.

    كما تهدف هذه الاتفاقية، إلى تعميم أنشطة الأولمبياد الخاص وبرنامج المدارس الموحدة بمؤسسات التربية والتعليم العمومي والخصوصي ومؤسسات تكوين الأطر التربوية، وتبادل الخبرات والتجارب بين الطرفين في مجال الرياضة والتربية، فضلا عن تنظيم دورات تكوينية مشتركة لفائدة أطر الهيئتين.

    يشار إلى أن برنامج المدارس الموحدة، الذي يشرف عليه الأولمبياد الخاص المغربي، وفق منهجية الأولمبياد الخاص الدولي، يهدف إلى دمج التلاميذ في وضعية إعاقة ذهنية داخل بيئة مدرسية دامجة.

    وتأسس الأولمبياد الخاص المغربي، سنة 1994، وهو عبارة عن برنامج للتداريب والبرامج الرياضية الموجهة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذهنية. وأضاف المصدر ذاته أنه منذ تأسيسه، من طرف المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة انخرط الأولمبياد الخاص المغربي، في تنظيم العديد من التظاهرات الرياضية، من بينها الألعاب الوطنية التي تقام كل سنتين، والتي تشمل مجموعة من الأنواع الرياضية، وتشكل محطة مهمة بالنسبة إلى الرياضيين من أجل التحضير لمختلف المحافل الدولية وفق المعايير المعتمدة على الصعيد العالمي.

    وترتكز مهام الأولمبياد الخاص المغربي على الخصوص حول المساعدة والتطوير الجسماني والنفسي والاجتماعي بالنسبة إلى الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذهنية عبر الأنشطة الرياضية والإندماج الاجتماعي للمستفيدين وتوعية وتحسيس مختلف المتدخلين في حماية الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة الذهنية.

    كما يقوم بتشجيع العائلات والمتطوعين والطلبة للمشاركة في مختلف البرامج الرياضية والاجتماعية والتربوية، فضلا عن تكوين المدربين والمؤطرين من أجل الإشراف على تأطير اللاعبين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    تسجيل 79 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بالمغرب