رحيل ميسي عن برشلونة .. “حلم يراود الخصوم فقط ” وتشويش مستمر على بيت كاطالونيا

رحيل ميسي عن برشلونة .. “حلم يراود الخصوم فقط ” وتشويش مستمر على بيت كاطالونيا

A- A+
  • انتشر خبر رحيل أسطورة كرة القدم العالمية ونجم برشلونة والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي كالنار في الهشيم بين الصحف والمتتبعين للشأن الكروي عبر العالم، في أعقاب تداوله في محطة عرفت بولائها لفريق ريال مدريد وتشويشها على بطل إسبانيا منذ زمان.

    محطة “كادينا سير” الإسبانية التي دائما ما تفجر قضايا تجلبها من الفضاء، من بينها تلك التي أرادت أن تخطف بها الأنظار في عام 2017 حين قالت: “إن ريال مدريد هو من أقنع نيمار بالرحيل عن برشلونة إلى باريس سان جيرمان، بهدف أن يعود حاملا قميص ممثل العاصمة مدريد في العام الموالي”، إلا أن ذلك الخبر المسموع عبر أثيرها لم يكن إلا أقوالا فقط، قبل أن تعود يوم أمس الجمعة وتطل علينا من جديد بأكذوبة مدوية في زمن كورونا.

  • الإذاعة أكدت أن ليونيل ميسي أيقونة الجلد المدور يفكر في الرحيل عن برشلونة، ولم تعطِ أي أدلة عن خبر الموسم، وإنما اكتفت بالقول أن ليو لم يعد يطيق ما يكتب في صفحات الصحف وما يقال في الشاشات والإذاعات الإسبانية، وأن كل هؤلاء يحملونه مسؤولية ما يحدث في برشلونة خصوصا بعد تعثر الفريق إثر استئناف الليغا من جديد، خبر سرعان ما كذبته الصحف والإذاعات المقربة من برشلونة من خلال اتصالات أجرتها من هنا وهناك، لتجد المحطة نفسها في موقف حرج.

    العاشق لفريق برشلونة والمتتبع لكرة إسبانيا يعرف بأن ميسي يمثل الكل في كاطالونيا، ورحيله عن البارصا لا يمكن أن يحدث، لأن حبها للفريق لم يبدأ يوم أمس أو حتى قبل 10 سنوات، ولكنه استهله قبل 18 سنة كلها ولاء لأفضل الفرق العالمية، و كلمته قد تغير اسم حتى ملعب الكامب نو بعد فتحه في حلته الجديدة، إلى جانب أن الخطأ الذي ارتكبته إدارة بارتوميو مع نجم السامبا نيمار دا سيلفا في صيف 2017، لن تكرره مع أي لاعب أخر، باستثناء ليونيل ميسي الذي لا يعد لاعبا فقط في برشلونة وإنما هو ملك الملوك في إقليم كاطالونيا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    جهة سوس-ماسة تسجل اليوم عاشر وفاة منذ بداية جائحة فيروس كورونا