حالة الطوارئ الصحية.. الرياضيون أكبر المتضررين

حالة الطوارئ الصحية.. الرياضيون أكبر المتضررين

A- A+
  • مع إعلان حالة الطوارئ الصحية بالمغرب، وذلك خوفا من تفشي فيروس كورونا في البلاد بشكل كبير، توقفت العديد من المجالات بسبب هذا القرار الصائب، ومنها من يستمر في العمل عن بعد، لكن هنالك مجالات ستعاني وبشكل كبير جراء هذه الخطوة، أبرزها على الإطلاق، المجال الرياضي.

    صحيح أن العديد من المجالات ستتأثر بسبب فيروس كورونا، ومعها سيتضرر أصحابها ومن يشتغلون فيها، لكن فيروس كورونا تسبب في أزمة حقيقية للرياضيين والرياضيات من جميع الجوانب، إذ في الوقت الذي يخسرون فيه أموالا مهمة بسبب هذا التوقف، يفتقدون الأمر المهم وهو الممارسة والتنافسية، بحيث إن فئة كبيرة، إن لم نقل كل الرياضيين، لا يتوفرون على قاعات رياضية كبيرة في منازلهم، وهو ما يعقد من استمرارهم في مواصلة التدريب عن بعد.

  • الوضع ليس جيدا بتاتا بالنسبة للرياضيين، فكلنا نعلم أن لاعب كرة القدم، مثلا، كان يمارس في ملاعب الكرة بمساحتها الكبيرة، ويقوم بتداريب يومية من أجل التحضير للمباريات، يجد نفسه جالسا في منزل يوفر له النوم والراحة فقط، ولو أنهم يقومون ببعض التداريب المنزلية، لكنها ليست كافية للحفاظ على اللياقة البدنية في حال عادت المنافسات الكروية خلال الأيام المقبلة، مما يجعل الرياضيين أكثر الفئات التي تسبب لها فيروس كورونا في أزمة حقيقية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ماركا: جمهور الرجاء الأفضل في عام 2020