الهواة .. مظاليم حتى في زمن كورونا

الهواة .. مظاليم حتى في زمن كورونا

A- A+
  • لطالما ارتبط اسم أقسام الهواة لكرة القدم وفرقها بمفرد “المظاليم” نظرا لقلة إمكانيات هذه الأندية، والظروف التي ترافق ممارسة كرة القدم داخل هذه الأقسام.

    وبسبب توقف كل الأنشطة الكروية بالمغرب بعد انتشار فيروس كورنا وتأثيره على مداخيل جل أنديتنا، تظل أندية الهواة ولاعبوها هم أكثر المتضررين من مخلفات تعليق الأنشطة الكروية بسبب كورونا.

  • وأوضح عدد من اللاعبين الممارسين بأقسام الهواة، الذين استقت “شوف تيفي” تصريحاتهم، أن غالبية الممارسين سيتضررون كثيرا جراء هذا المستجد، لعدة اسباب لخصوها في عدم توفرهم على عقود احترافية تضمن توصلهم برواتبهم الشهرية من طرف مسؤولي الفرق.

    وذهب لاعبون آخرون أكثر من ذلك حينما كشفوا لـ”شوف تيفي” أن هناك فئة كبيرة من الممارسين بأندية الهواة تعتبر الكرة مصدر قوتهم اليومي ولا يتوفرون على الضمان الإجتماعي، مبرزين في السياق نفسه أن هناك حالات عديدة للاعبين يعيلون أسرهم وباتوا اليوم يعانون بسبب توقف الأنشطة الكروية.

    ما يقع حاليا للممارسين بأندية الهواة يضع الجهات المسؤولة عن الكرة المغربية، على المحك لإعادة النظر في وضعية هذه الفئة، التي تأكد للجميع اليوم أن وصف “مظاليم” سيلازمها حتى في زمن كورونا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الاتحاد الأوروبي يدعم المغرب بأزيد من 1.7 مليار درهم لمكافحة وباء كوفيد 19