السلطات الأمنية بأكادير ترفع درجة تأهبها لاستقبال السنة الجديدة

السلطات الأمنية بأكادير ترفع درجة تأهبها لاستقبال السنة الجديدة

A- A+
  • تشهد مدينة أكادير هذه الأيام حالة تأهب أمني قصوى استعدادا لاحتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2019، وبهذا الخصوص اعتمدت ولاية أمن أكادير خطة أمنية استباقية ,لتأمين مرور أجواء استقبال العام الجديد على أحسن ما يرام ، وارتكزت أساسا على التواجد الأمني المكثف بالشارع العام، وتأمين المنشآت السياحية الحيوية، والأماكن التي ستعرف الاحتفالات مع تغطية باقي ربوع المدينة وضواحيها، لما تستدعيه الظرفية الحالية بعد حادث “شمهروش” الذي أدى لمقتل سائحتين أجنبيتين بمنطقة إمليل.

    وقد باشرت المصالح الأمنية تنفيذ هذه الخطة الأمنية, من خلال تنظيم عمليات أمنية شاملة منذ أيام بمشاركة مختلف مكونات الشرطة، من أمن عمومي وشرطة قضائية ودراجيين ونجدات، تستهدف أساسا محاربة الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين، حيث مكنت هذه العمليات، التي تعتمد على الاستباقية، من إيقاف عدد من الأشخاص المبحوث عنهم من طرف مختلف المصالح الأمنية الوطنية أو المتلبسين بارتكاب أفعال إجرامية.

  • كما ترتكز الخطة الأمنية المعتمدة من طرف ولاية الأمن على تشديد المراقبة بالفنادق والمطاعم ومختلف المنشآت السياحية التي تعتبر أماكن جذب للعديد من الزوار في مثل هذه المناسبات، وكذا تكثيف التواجد الأمني بالقطاع السياحي والوسط الحضري للمدينة، عبر تعزيز دور الفرقة السياحية وتنصيب دوريات ثابتة وأخرى متحركة وإقامة سدود إدارية وقضائية بمختلف المحاور لمراقبة السيارات والأشخاص.

    وبهذه المناسبة، تمت تعبئة مجموعة الوسائل اللوجستية والموارد البشرية الكفيلة بتنزيل المخطط الأمني، حيث ستعرف الترتيبات الأمنية هذه السنة توظيف فرقتين جديدتين للتدخل هما الفرقة الجهوية للتدخل وفرقة مكافحة الشغب، إلى جانب باقي الفرق التي دأبت على المشاركة في ما مضى، كفرقة رصد المتفجرات، فرقة الكلاب المدربة، سيارات للتنقيط بعين المكان، سيارات حاملة لكاميرات المراقبة وغيرها، فضلا عن تعزيز الحصيص المتوفر بعناصر أمنية متدربة مستقدمة من مختلف مدارس التكوين.

    بالإضافة إلى هذا، وضعت مخططات خاصّة وترتيبات أمنية مناسبة لتأمين حياة الأشخاص والممتلكات عبر مختلف الأحياء الشعبية والمحاور الرئيسية بالمدينة، من خلال الرّفع من عدد الدوريات وسيّارات النجدة والدارجين وفرق المرور وفرق الأبحاث التابعة للشرطة القضائية.

    وفي الأخير تجدر الإشارة إلى أن هذه السنة يتصادف حلول رأس السنة مع الحادث الأليم الذي هز كل المغاربة بعد مقتل السائحتين الإسكندنافيتين، وهو ما جعل السلطات الأمنية بأكادير تزيد من حدة تأهبها الأمني مقارنة مع السنوات الماضية بفعل ما تفرضه الظرفية الحالية من حزم وتذبير لأمن المغاربة والأجانب الذين يجدون ظالتهم بالمغرب وخاصة بمدينة أكادير، والتي توفر لهم كافة الأجواء والظروف المريحة لتمضية نهاية السنة الميلادية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الداكي يدعو القضاة إلى تفعيل إجراءات التعاون الدولي في قضايا غسل الأموال