العلم نور.. شفاء امرأة مصابة بمرض السيدا

العلم نور.. شفاء امرأة مصابة بمرض السيدا

A- A+
  • ذكر باحثون أمس الثلاثاء أن مريضة أميركية مصابة بسرطان الدم أصبحت أول امرأة وثالث شخص على الإطلاق يتعافى من فيروس “إتش آي في” المسبِّب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) بعد خضوعها لعملية لزراعة خلايا جذعية من متبرع كان مقاوماً بشكل طبيعي للفيروس.

    وتم عرض حالة المرأة، وهي في منتصف العمر وتنحدر من أكثر من عرق، في مؤتمر عن الفيروسات الرجعية والعدوى الانتهازية في دنفر، وتمت فيها الاستعانة لأول مرة بدم الحبل السُّرِّي، وهو أسلوب علاجي جديد قد يجعل العلاج متاحاً لعدد أكبر من المرضى.

  • ومنذ تلقيها دم الحبل السُّرِّي لعلاجها من اللوكيميا النخاعية الحادة، وهو سرطان يبدأ في الخلايا المكونة للدم في نخاع العظم، كانت أعراض الإيدز خامدة لدى المرأة وشُفيت من الفيروس طوال 14 شهراً، دون الحاجة إلى العلاجات القوية لفيروس “إتش آي في” والمعروفة باسم العلاجات المضادة للفيروسات الرجعية.

    وحدثت الحالتان السابقتان للشفاء بين ذكرين، أحدهما أبيض والآخر لاتيني، بعد تلقيهما خلايا جذعية بالغة، وهو أسلوب أكثر استخداماً في عمليات زرع نخاع العظام.

    وقالت شارون ليوين، الرئيسة المنتخبة لجمعية الإيدز الدولية في بيان ”هذا هو ثالث إعلان عن تعاف لحالة مصابة وفقا لهذه الطريقة، والأول الذي يخص امرأة مصابة بفيروس إتش.آي.في”.

    وشكلت الحالة جزءا من دراسة أكبر مدعومة من الولايات المتحدة تحت قيادة الدكتورة إيفون برايسون من جامعة كاليفورنيا لوس انجليس والدكتورة ديبورا بيرسود من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور.

    وتهدف الدراسة لمتابعة 25 مصابا بفيروس “إتش.آي.في” خضعوا لعملية زرع خلايا جذعية مأخوذة من دم الحبل السري لعلاج السرطان وحالات مرضية خطيرة أخرى.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بث مباشر : إتحاد طنجة – نهضة بركان | البطولة الإحترافية