مركب ثقافي معروف بأكادير يتحول لمأوى للمتشردين

مركب ثقافي معروف بأكادير يتحول لمأوى للمتشردين

A- A+
  • يعيش المركب الثقافي “محمد جمال الذرة” حالة يرثى لها بعدما تحول لمكان لتجمع المتسكعين والمتشردين الذين اتخدوا بوابته الرئيسية كمستقر ومبيث ليلي لهم.

    وأكد عدد من الطلبة الذين يرتادون هذه المعلمة الثقافية، أنهم أصبحوا يصطدمون مع المتشردين صباح مساء، ويهددون حياتهم بشكل مستمر نتيجة تعاطيهم لمختلف أنواع المخدرات من “سيليسيون، دوليو، حشيش، قرقوبي، ماء الحياة…” وغيرها من الممنوعات التي يصبحون تحت تأثيرها.

  • وأضاف المتحدثون، أن عدد هؤلاء يتزايد بشكل رهيب بعدما كانوا قلة قليلة ليصبحوا اليوم يتجاوزون 30 فردا، في غياب تام لأي تدخل أمني أو من السلطات المحلية لوضع حد للضرر الذي يتسببون فيه للمركب ولزواره.

    ومن جانب آخر أصبح المكان بؤرة سوداء تنبعث منها مختلف الروائح الكريهة الناتجة عن مخلفات وفضلات المتشردين علاوة على الشجار الدائم الذي بات يعيش على وقعه المركب الثقافي، ما أفقده الكثير من بريقه ومكانته الثقافية والعلمية.

    وأمام هذا الوضع طلب المستشار الجماعي السابق بالمجلس البلدي لأكادير “سعيد ليمان من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لإنقاذ المركب من المتشردين وإعادة الإعتبار له، محملا الجماعة الترابية مسؤوليتها في هذا الشأن.

    وأشار أن برنامج تأهيل الفضاءات الثقافية الجماعية يجب تفعيله حيث يتم تخصيص ميزانية كبيرة له تقدر بما يفوق 2 مليون درهم سنة 2017.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    حزب يميني إسباني يقترح بناء جدار يفصل المغرب عن مليلية وسبتة المحتلتين