أيت الطالب: جواز التلقيح لحدود الساعة اختياري و لا أحد فُرضَ عليه

أيت الطالب: جواز التلقيح لحدود الساعة اختياري و لا أحد فُرضَ عليه

A- A+
  • أيت الطالب: جواز التلقيح لحدود الساعة اختياري و لا أحد فُرضَ عليه غير انه يحرم من الامتيازات المتضمنة في الجواز الصحي

    قال خالد أيت الطالب، وزير الصحة و الحماية الاجتماعية، إن العديد من الدول تعرف تقلبات الحالة الوبائية، و المغرب اتخذ عدة إجراءات للحد من انتقال العدوى و تسجيل بؤر وبائية، و أن المملكة على مقربة من تحقيق المناعة الجماعية.

  • و أضاف ايت الطالب، في تصريح لقناة “شوف تيفي “، اليوم الأربعاء، أن انتقال العدوى، يكون أقل من 50 فالمائة عند الملقحين، و حتى الخطورة تقل مقارنة مع الفئات غير الملقحة، كما أن مؤشر الإماتة لدى الاشخاص الذين تلقوا الجرعات يكون ضئيلا جدا.

    و أشار الوزبر، الى أن مراقبة جواز التلقيح و الإدلاء بها ليس من اختصاصاص السلطات العمومية. و بالتالي فعلى أرباب المقاهي و المسؤولين عن الفضاءات العمومية مراقبة الزبائن، قبل أن يضيف “كلكم راع و كلكم راع مسؤول عن رعيته”. معتبرا ان فرض جواز التلقيح للولوج الى الفضاءات العمومية هو إجراء سيجعلنا نتحكم في الحالة الوبائية.

    و لم يفت الوزير التذكير بالموجة الاولى التي عاشها المغرب و التي استغرقت اكثر من 16 أسبوعا. مؤكدا أن هذا الاجراء احترازي وقائي، حتى لو قدر الله وتم تسجيل موجة ثالثة سيكون البلد على الاقل حقق مكتسبات، و وضع إجراءات استباقية.

    و في ذات السياق اعتبر الوزير ان فرض جواز التلقيح في الأماكن العمومية اأضل بكثير من وقوع انتكاسة و العودة الى نقطة الصفر.

    و في جوابه على سؤال يتعلق بكون التلقيح حسب القرار الحكومي السابق هو اختياري و ليس إجباري، لأنه بفرض الجواز الصحي اأحى التلقيح اجباريا، قال ايت الطالب :”إنه لحدود الساعة اختياري و لا أحد فرض عليه، غير انه يحرم من الامتيازات المتضمنة في الجواز الصحي، لأن الحرية الشخصية تنتهي عندما تبدأ حرية الآخر”. و بالنسبة أاليات المراقبة، أوضح أيت الطالب بأنها على عاتق أرباب العمل، وذلك عبر تطبيق تم إطلاقه على موقع liqahona.ma ويمكن تحميله بسهولة عبر الهاتف الذكي.

    و لمزيد من التوضيحات بشأن الجرعة الثالثة، يضيف الوزير، فإن جواز التلقيح المتضمن لجرعتين فقط سيكون ملغى بعد ستة اشهر من تاريخ الحصول عليه، و هي مدة كافية للحصول على الجرعة الثالثة و بالتالي الحصول على جواز يستوفي الجرعات الثلاث.

    و بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية من مكونات اللقاح، فالسلطات الصحية تمنحهم الجواز بناء على تقرير طبي يؤكد احتمال إصابتهم بمضاعفات خطيرة، في حال ما إذا تلقوا اللقاح ضد الفيروس.

    من جهة اخرى اكد الوزير في تصريح خص به قناة “شوف تيفي ” ان الأشخاص الذين ظهرت عليهم مضاعفات صحية بعد تلقيهم اللقاح، فالوزارة تتوفر على مركز يستقبل هاته الحالات و توفر لها المتابعة الطبية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي