شركات آسيوية تنقل مشاريعها من تونس والجزائر إلى المغرب بسبب انعدام الأمن

شركات آسيوية تنقل مشاريعها من تونس والجزائر إلى المغرب بسبب انعدام الأمن

A- A+
  • أصبح استقرار الشعوب وأمنهم محددا أساسيا لجذب الرأسمال الخارجي والاستثمارات الأجنبية، وغيابها يعني هروب الشركات الى أماكن ومواطن أكثر استقرارا وأمانا، وأعلنت شركتان أسيويتان عملاقتان، يازاكي اليابانية وهيونداي الكورية الجنوبية، نقل مشاريعهما المرتبطة بقطاع السيارات في تونس والجزائر إلى المغرب، بسبب عدم وجود استقرار سياسي ثابت في البلدين المغاربيين على عكس المغرب.

    وكشفت مصادر إعلامية تونسية، وفقا لما ذكرته صحيفة “i24″ اليوم السبت أن شركة يازاكي المتخصصة في إنتاج قطاع غيار السيارات، قررت نقل مشروعين لها من تونس كانا يعدان بتشغيل قرابة 5 آلاف شخص نحو المغرب، رغم محاولات عدة أطراف من بينها الاتحاد العام التونسي للشغل عبر الأمين العام ليبقى المشروعين في تونس.

  • وقررت الشركة اليابانية، وفقا لذات المصدر، الخروج من تونس على غرار عدد من الشركات الأجنبية الأخرى، بسبب عدم اتضاح الرؤية السياسية في البلاد، والتالي قررت التوجه إلى المغرب باعتباره ينعم بالاستقرار السياسي ووجود رؤية سياسية مستقبلية واضحة تُعطي ضمانات للمستثمرين للاستثمار والاشتغال في ظروف تساعد على ذلك”.

    ويأتي هذا القرار من الشركة اليابانية على بعد أشهر قليلة، من إعلان شركة هيونداي موتورز الكورية الجنوبية، بتجميد أنشطتها في الجزائر، ونقل مشاريعها المتعلقة بقطاع السيارات إلى المغرب، بسبب الغموض الذي يلف مستقبل قطاع السيارات داخل السوق الجزائري.

    وأشار ذات المصدر إلى أنه سبق شركة هيونداي، شركة فولسفاغن الألمانية، التي شرعت في إجراء اتصالات رسمية مع المسؤولين المغاربة، من أجل نقل أنشطتها من الجزائر نحو المغرب، بسبب ما قالت الشركة عدم وجود نية قوية لدى الطرف الجزائري لإنجاز مشاريع في قطاع السيارات داخل البلاد، مما دفع بفولسفاغن إلى تغيير الخطة نحو المغرب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    استفزاز جديد.. طرد الموظفين المغاربة بالسفارة الجزائرية بدون تعويض!