عنصرية ماكرون وصلت الى حد إقالة إمامين مسلمين

عنصرية ماكرون وصلت الى حد إقالة إمامين مسلمين

A- A+
  • قررت وزارة الداخلية الفرنسية إقالة إمام مسجد في إقليم لوار وسط البلاد، بحجة تلاوته آيات قرآنية وحديث نبوي خلال خطبة عيد الأضحى اعتبرتها “منافية لقيم الجمهورية”.

    وجاء هذا القرار في حق مادي أحمدا، إمام مسجد سانت شاموند الكبير بناء على طلب وزير الداخلية، جيرالد دارمانان، بذريعة تلاوته في خطبته حديثا نبويا وآيات من سورة الأحزاب تخاطب نساء النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

  • وطلب وزير الداخلية الفرنسي إقالة إمام المسجد بعد مشاركة إيزابيل سربلي، عضو المجلس البلدي عن حزب الجمهوريين، مقطع فيديو للخطبة عبر الإنترنت.

    وطلب دارمانان من مكتب حاكم لوار فصل الإمام والتأكد من عدم تجديد تصريح إقامته، لأنه “يجد هذه العبارات غير مقبولة” و”يعتبرها ضد المساواة بين الجنسين”.

    وفي تصريحه لموقع Le Progres، قال الإمام أحمدا إن بعض العبارات والآيات في الخطبة تم أخذها واستخدامها خارج سياقها.
    وبناء على طلب وزير الداخلية، فقد تمت إقالة إمام آخر يدعى مهدي، بعد أن انتقد طريقة ارتداء بعض النساء المسلمات لملابسهن في خطبة ألقاها في يوم 4 يونيو في أحد مساجد إقليم أوت دو سين.

    وفي هذا الصدد فإن القانون الذي أعدته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، لقي انتقادات واسعة باعتباره يستهدف المسلمين في البلاد، ويكاد يفرض قيودا على كافة مناحي حياتهم، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع بشكل نادر وكأنها مشكلة مزمنة.

    وينص هذا القانون على فرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، ومراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين، ويفرض قيودا على حرية تعليم الأسر أطفالها في المنازل، فضلا عن حظر ارتداء الحجاب في مؤسسات التعليم قبل الجامعي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي