ترقب يسبق أول جلسة لمجلس الأمن بعد اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء

ترقب يسبق أول جلسة لمجلس الأمن بعد اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء

A- A+
  • برئاسة جنوب إفريقيا، وبطلب من ألمانيا، يعقد مجلس الأمن الدولي يوم غد الاثنين جلسة مغلقة حول الصحراء المغربية، بعد التطورات والمستجدات المتلاحقة، والتي انطلقت بعملية تأمين المعبر الحدودي الكركرات، وانتهاءً باعتراف أمريكا رسميا بمغربية الصحراء.

    الجزائر ومن ورائها البوليساريو، تعول على رئاسة حليفتها جنوب إفريقيا للجلسة، خاصة وأن الأخيرة، عبر بعض مسؤوليها عن تصريحات مستفزة ضد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، لكن تمرير أي قرار بالمجلس رهين بعدم امتناع أي عضو دائم بالمجلس.

  • المراقبون، يرون بأن الجلسة تأتي بعد اعتراف حاملة القلم في مجلس الأمن الدولي بمغربية الصحراء، وأن جلسة يوم غد الاثنين 21 دجنبر الجاري، ستكون فرصة لأعضاء مجلس الأمن البالغ عددهم 15 عضوا حاليا بينهم الخمسة الدائمون، لمعرفة القرار التاريخي لصاحبة القلم.

    وينتظر أن يدعو أعضاء المجلس من جديد إلى الدفع بالعملية السياسية، والمطالبة بتسريع تعيين مبعوث جديد للمينورسو، لكن اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء، سيحرج العديد من الدول التي ستحضر الجلسة المغلقة، خاصة وأن العملية الأمنية للجيش المغربي بمعبر الكركرات، حظيت بدعم دولي واسع.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لائحة جمال السلامي لمواجهة الدفاع الجديدي