مكتب السكك الحديدية ينظم المؤتمر الثاني لـ’التوحيد القياسي’ بين السكك الإفريقية

مكتب السكك الحديدية ينظم المؤتمر الثاني لـ’التوحيد القياسي’ بين السكك الإفريقية

A- A+
  • نظّم المكتب الوطني للسكك الحديدية، صباح يومه الخميس، المؤتمر الثاني عن بعد “خميس السكك الحديدية الإفريقية”، والذي تم تخصيصه لمديري الشبكات الإفريقية، حول “التوحيد القياسي”.

    وأشار الخبراء المشاركون في المؤتمر إلى أن التوحيد القياسي ضروري لأداء قطاع السكك الحديدية، من حيث التكاليف، والتوافقية، والابتكار، والدمج، والموثوقية، وما إلى ذلك، مشيرين إلى أنه أداة في خدمة القطاع يجب إتقانها.

  • وحول كيفية استخدام التوحيد القياسي، فكشف الخبراء أنه يجب النظر إلى الإطار الزمني وإدارة الفترات الانتقالية، حيث يتطلب عملية صارمة (نظام بيئي مترابط، كما أنه مطلوب تقييم الأثر).

    وتابعوا مؤكدين أن التوحيد القياسي بالنسبة لاستثمار كبير وطويل الأجل، يحتاج إلى مشاركة قوية، من أجل الحصول على عائدات، والتي غالبا ما تكون متأخرة.

    من جهة أخرى، قال أحد الخبراء إنه في الوقت الذي تحدد المعايير الإلزامية الإطار العام لأنظمة السكك الحديدية، وتفضل السلامة ونهج النظم، تركز المعايير الطوعية على العمل وتعزز خفض التكلفة ونماذج عمل جديدة (وبالتالي الابتكار)، وزيادة الكفاءة والإنتاجية والقدرة التنافسية للنظام.

    ووفق نفس الخبير، تستفيد عمليات السكك الحديدية بشكل كبير من التوحيد، ويرجع ذلك أساسا إلى مساهمتها في إدارة التعقيد الجوهري لأنظمة السكك الحديدية التشغيلية، وخفض التكلفة (من حيث الصيانة والتشغيل والمورّدين)، وتحسين السلامة، والكفاءة والتشغيل البيني لنظام السكك الحديدية، والقدرة التنافسية وإنشاء نماذج جديدة.

    ويأتي هذا المؤتمر ضمن المبادرات الرامية إلى المساهمة في مسلسل تطوير منظومة ناجعة للنقل السككي بالقارة الإفريقية في خدمة الحركية المستدامة والاندماج الاقتصادي الجهوي، وذلك في إطار السياسة الرشيدة التي سطرها الملك محمد السادس لتعزيز التعاون جنوب-جنوب، والارتقاء بالقدرة التنافسية للقارة الإفريقية وتعزيز تموقعها على الصعيد الدولي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    السنوسي : أوشلا قدم استقالته ورفضتها إلى حين الاستماع إليه بعد شكاية اللاعبين