طعن امرأتين مسلمتين بجوار برج إيفل بباريس عقب مقتل أستاذ التاريخ

طعن امرأتين مسلمتين بجوار برج إيفل بباريس عقب مقتل أستاذ التاريخ

A- A+
  • تعرضت سيدتان محجبتان إلى عملية طعن قرب برج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس، وذلك بعد يومين من مقتل أستاذ التاريخ صمويل باتي، بقطع رأسه على يد مهاجر من أصول شيشانية في مدينة كونفلان سانت أونورين، قرب العاصمة.
    وأوضحت صحيفة “لوموند”، يوم أمس الثلاثاء، أن تحقيقا في تهمة “محاولة القتل العمد” فتح من قبل مكتب المدعي العام في باريس، بعد تعرض سيدتين للهجوم بالسكاكين حوالي الساعة الثامنة من مساء الأحد الماضي، وأن شخصين رهن الاعتقال حالياً في الدائرة الباريسية السابعة.
    وكان رواد وسائل التواصل الاجتماعي قد تناقلوا مقطعا مصورا، قالوا إن إحدى الضحيتين قامت بتصويره، لكن وسائل الإعلام الفرنسية لم تذكر شيئاً عن الحادثة إلا بعد تصدر وسم “العدالة للمحجبات” موقع “تويتر”.
    ووفقاً لمحضر التحقيق، فإن سيدتين من أصل جزائري تعرضتا “لاعتداء قد يحمل طبيعة معادية للإسلام بحضور أطفالهما”، من قبل سيدتين، أثناء سيرهما في حديقة شامب دو مارس بالقرب من برج إيفل.
    ونقلت “لوموند” عن مصدر مطلع على التحقيق قوله إنه “في هذه المرحلة من التحقيق لا يوجد دليل يدعم فرضية وجود دافع عنصري، أو آخر مرتبط بارتداء السيدتين للحجاب وراء الاعتداء عليهما”.
    من جهتها، قالت صحيفة “ليبراسيون” إن المشكلة بدأت بسبب كلب غير مربوط كان برفقة السيدتين. ونقلت الصحيفة عن كينزا (49)، إحدى الضحيتين، قولها إنها خرجت مع ابنة عمها أمل للتنزه في شامب دو مارس، مساء الأحد، قبل أن يندلع شجار مع سيدتين بسبب كلبهما الذي أخاف الأولاد ورفضتا أن تربطاه.
    ويظهر مقطع الفيديو، الذي تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، صراخ امرأة مذعورة تقول “اتصل بقسم الإطفاء، تعرضت للطعن”، وكذلك صوت نباح الكلب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طقس بارد نسبيا مع نزول أمطار في مختلف أقاليم وجهات المملكة اليوم الخميس