وهبي يكشف عن حيرته إزاء دور المعارضة أمام جائحة كورونا

وهبي يكشف عن حيرته إزاء دور المعارضة أمام جائحة كورونا

A- A+
  • عبر عبد اللطيف وهبي الأمين العام الجيد لحزب الأصالة والمعاصرة، عن حيرته أمام الدور المنوط به أداؤه كحزب معارض في ظل الازمة الاقتصادية الناتجة عن جائحة كورونا التي ضربت الاقتصاد الوطني والعالمي، وهو الذي خرج في أكثر من تصريح إبان فوزه بالامانة العامة للحزب، منذ شهور قليلة، ليفصح عن نيته في إعطاء المعارضة في المغرب، نفسا قويا ويعيد الاعتبار للعمل السياسي الحزبي، ولحزب الجرار دورا مهما في قيادة المعارضة داخل قبة البرلمان للمساءلة والمحاسبة، متسائلا: “في ظل هذه الإكراهات العالمية التي ستنعكس لا محالة على بلادنا، كيف يمكننا أن نمارس المعارضة بشكل عقلاني وواقعي وبدون فيروسات؟”

    وشدد وهبي في مقالة مطولة هي ثانية من نوعها، بعدما تم فرض حالة الطوارئ الاسثتنائية، وقيدت من تحركاته وهو القادم حديثا لقيادة الجرار وكله أمل في وضع الحزب على السكة الصحيحة، حسب تعبيره أيام الشد والجدب مع تيار الشرعية الذي يتزعمه الأمين العام السابق للحزب حكيم بنشماش، تحت عنوان :” المعارضة في زمن “الكورونا”؟ نشرها عبر الموقع الرسمي للحزب، اليوم الثلاثاء على أنه: “بالتأكيد سنطالب باحترام الدستور والمجادلة في افتتاح البرلمان وبالديمقراطية كشكليات وأجهزة وتواريخ محددة في الدستور وحضور رمزي”، مستدركا في ذات السياق :”لكن أي شعارات سنرفعها داخل هذا البرلمان؟ وكيف سنفكر؟ وأية رقابة سنصنع وأفواهنا مغلقة من دخول الفيروس؟ هل سنحاسب رئيس الحكومة على جائحة كورونا أم سنحاسب ذلك الفيروس الصغير “كورونا” نفسه أم أننا سنوجه الاتهام لذلك التنين الضخم الذي اسمه الصين؟”.

  • وزاد وهبي معبرا عن حيرته مما يجب فعله أمام هذا الواقع المأزوم صحيا واقتصاديا، وهو الحزب الذي يتزعم المعارضة في المشهد الحزب المغربي، قائلا :”ثم كيف سنحاسب الحكومة ونحن نطالبها اليوم بأن تضع كل أموالها في جبهة الصراع ضد هذا الوباء ما دمنا نريد فقط أن يبقى الوطن ولا نريد أن نرى دموعا على خد امرأة تبكي أهلها أو نرى طفلة تبكي رحيل والديها بسبب الكورونا؟ فهل علينا أن نعارض قدرنا أم نعارض الذي أتى من الشرق حتى بدون استئذان حاملا معه كمامات بثقلها الاقتصادي؟ وأية معارضة سنمارس في ظل لحظة تاريخية حرجة يحتاج فيها الوطن إلى التوافق ويحتاج إلى الوحدة القوية التي لا تمييز فيها بين صوت المعارضة أو صوت الأغلبية؟”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي