رئيس حزب الأرسيدي يتوقع عدم تنظيم الانتخابات الرئاسية الجزائرية

رئيس حزب الأرسيدي يتوقع عدم تنظيم الانتخابات الرئاسية الجزائرية

A- A+
  • توقع رئيس حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” المعروف إعلاميا بـ(الأرسيدي )، محسن بلعباس، عدم إجراء الانتخابات الرئاسية المقرّرة يوم 12 دجنبر المقبل، محذرا من مخاطر تعيين رئيس دولة قد يقود الجزائر إلى طريق مسدود خطير.

    وقال بلعباس في حوار أجراه مع جريدة “الوطن” الجزائرية الناطقة بالفرنسية اليوم الخميس 24 أكتوبر، وفقا لما ذكره موقع “كل شي عن الجزائر”، إن “الانتخابات الرئاسية لن تحدث بالتأكيد، أولاً وقبل كل شيء، لأن الشعب الجزائري يرفضها، ثانياً، لأنه يتم تنظيمها من قبل سلطة غير شرعية مع حكومة شبه سرية وفي انتهاك واضح للدستور، وفي ظل تأكيد القانونين بوجود مناخ غير دستوري”.

  • وأوضح رئيس الأرسيدي بأن “صندوق الاقتراع في 12 دجنبر هو مجرد إجراء شكلي لأولئك الذين ما زالوا يسيطرون على مراكز صنع القرار في البلاد”، محذرًا من عدم شرعية رئيس الدولة القادم الذي سيتم تعيينه من طرف النظام، وهو ما سيقود البلاد إلى طريق مسدود بل خطير، على حد قول محسن بلعباس.

    ويُرتقب أن تنتهي آجال إيداع ملفات الترشح للرئاسيات يوم السبت المقبل (26 أكتوبر)، والتي عبّر أكثر من 140 شخصا عن رغبته في الترشح لها، في انتظار فصل الهيئة العليا المستقلة لتنظيم الانتخابات في ملفات من تستوفي فيهم شروط الترشح.

    ولحد الساعة، لا يزال الشارع الجزائري منقسمًا حيال الموعد الانتخابي المقبل، بين داعم لخيار تنظيم الرئاسيات في موعدها للتخلص من الوضع القائم، وبين من يعارض تنظيمها ليس من ناحية المبدأ وإنما بسبب الظروف الحالية، أي في ظل بقاء الحكومة واستمرار اعتقال نشطاء الحراك.

    وخرج اليوم الخميس 24 أكتوبر، المحامون في مسيرات وطنية، لمساندة معتقلي الرأي والتنديد بالاعتقالات والتضييق على الحريات، كما طالب المحامون بسحب قانون المحروقات المثير للجدل وإرجاء الفصل فيه ريثما يتم تشكيل حكومة شرعية وليس الحكومة الحالية، التي هي مكلفة بتصريف الأعمال.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الوزير الفردوس: تحقيق المساواة بين الجنسين بالمغرب سيساهم في نمو الاقتصاد