بعد مطالبته بتقنين المثلية والعلاقات المحرمة..ماء العينين تناصر بلافريج

بعد مطالبته بتقنين المثلية والعلاقات المحرمة..ماء العينين تناصر بلافريج

A- A+
  • يبدو أن مطالبة عمر بلافريج النائب البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي، بتقنين المثلية الجنسية والخيانة الزوجية والعلاقات غير الشرعية، أطرب أمينة ماء العينين النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، واصفةً الاختلاف بـ”الرحمة”.

    وقالت ماء العينين في تدوينة فيسبوكية يوم أمس الجمعة: “شاركت يوم الأحد الماضي، إلى جانب النائب البرلماني عمر بلافريج، في ندوة احتضنتها إحدى المنظمات، استمعت إليه يدافع عن أفكاره حول الحريات الفردية وغيرها. موقفي المبدئي النابع عن قناعة راسخة غير قابلة للمراجعة هو ضرورة الارتقاء بوعينا، ليتقبل الاختلاف وليدبره بقواعد أخلاقية لا تمس بالاحترام الواجب للإنسان، بوصفه إنسانا أولا وأخيرا”.

  • وأضافت مطالبة من هاجموا بلافريج لدرجة تكفيره، بالكف عن الاستعلاء الديني: “لا العنف في الخطاب، ولا الاستعلاء الإيديولوجي، أو الديني أو الطبقي، ولا السب والقذف، ولا الهمز واللمز، ولا التجريح والانتقاص، يصنع أبطالا في معركة الفكر والسياسة. لا تهمني أفكار الناس التي يختلفون بخصوصها، لأن هذا هو الأصل وفق ماهية السيرورة والتاريخ البشري، ما يهمني حقا هو ذلك المجهود البيداغوجي الذي يجب أن نستمر في بذله جميعا، لنُكَوِّن أجيالا قادرة على القبول بالاختلاف كشرط إنساني يغني المجتمعات ولا يفقرها”.

    وتابعت: “بإمكاننا أن ندبر اختلافنا ببساطة يمكن أن نحولها بإرادتنا الجماعية إلى بداهة: أتفق مع الأستاذ بلافريج في الفكرة التي مفادها……. وأختلف معه جوهريا في الفكرة التي مفادها للأسباب التالية: …….. هكذا نكثف النقاش حول الفكرة وليس حول الشخص. هكذا نحفظ كرامة بعضنا ونبرهن للسلطة التي نطالبها، بالتعايش مع الاختلاف واحترام حرية التعبير وعدم ممارسة التحكم، أننا نتمثل هذه القيم في ذواتنا أولا. يجب أن نثبت أننا شعب يستحق الديمقراطية لنصل إليها”.

    ولاقى موقف النائبة البرلمانية عن حزب “البيجيدي” موجة استغراب كبيرة، لدرجة مهاجمتها، حيث علّق أحدهم قائلاً: “لست أدري لماذا يصر بعض الإسلاميين على تقديم شهادات حسن السيرة على أنهم ديموقراطيون أكثر من اللازم، بينما الآخرون لا يعيرون أي اهتمام لهذا الموضوع. ترى هل الفريق الأول مدان حتى يثبت براءته، والطرف الثاني ملائكي/ديموقراطيا حتى تثبت إدانته؟ ثم ألا يؤكد الواقع العكس تماما؟”.

    شوف تيفي، المغرب، البيجيدي، فدرالية اليسار، بلافريج، ماء العينين، المثلية الجنسية، الخيانة الزوجية، العلاقات المحرمة، الاختلاف، الاستعلاء الديني

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طرفاية..بدء استغلال المحطة المتنقلة لتحلية مياه البحر