شبيبة السنبلة بالأقاليم الصحراوية “تتمرد” وتتهم الحزب بالإقصاء وأوزين يوضح

شبيبة السنبلة بالأقاليم الصحراوية “تتمرد” وتتهم الحزب بالإقصاء وأوزين يوضح

A- A+
  • يواجه امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، حركة “تمرد” لشبيبته في الأقاليم الصحراوية، بعدما قرروا مقاطعة أشغال المؤتمر الثالث للشبيبة المقام بالرباط أيام 5 و 6 و 7 يوليوز الجاري ببوزنيقة، احتجاجا على “الإقصاء الممنهج ” الذي تعرضوا له خلال هذه المحطة التنظيمية.

    ويعتزم شباب الحركة الشعبية بالأقاليم الجنوبية، تنظيم وقفة احتجاجية تزامنا مع انطلاق الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثالث للشبيبة، وتنظيم ندوة صحفية بالعاصمة الرباط قصد كشف حقيقة ما يجري في شبيبة الحركة الشعبية.

  • وحسب مصادر من الشبيبة الحركية، فهذه الخطوات الاحتجاجية تأتي للفت الانتباه إلى أن عملية توزيع مقاعد المؤتمرين لم تراع العدد التنظيمي والانتخابي لشباب الصحراء في هياكل الحزب، منها توفرهم على ما مجموعه 65 عضوا في المجلس الوطني.

    ما تعتبره شبيبة الصحراء حيفا، شرحه محمد أوزين عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، وأكد أن المقاعد تمنح حسب تمثيلية الحزب ومقاعده في البرلمان والجهة والجماعات، وأيضا وفق أنشطة الشبيبة وتواجدها على الساحة، و”بالتالي فليس هنالك حيف، بل بالعكس الأقاليم الجنوبية وتمثيليتها في الشبيبة نمنحها امتيازا خاصا، لكن لا يعني ذلك أنه يجب تغليبها على مناطق أخرى لها حضور أقوى للشبيبة ولها إشعاع محلي وجهوي” يؤكد محمد أوزين القيادي الحركي.

    وأضاف أوزين شارحا:” السؤال الذي يفرض نفسه على المحتجين هو : هل لديكم مكاتب؟ وماهي النتائج التي حققتهم؟ وماهو عدد المقاعد الذي حصلتهم عليه؟” وبالتالي وفق أوزين فلا حديث هنا عن الإقصاء، فالرهان “هو ماذا قدمت هذه الشبيبة محليا، فـ”الشبيبة ليست تمثيليتها حكرا على المؤتمر، بل هي موزعة على المجلس الوطني والمكتب التنفيذي، إذن أين هو هذا الاقصاء الممنهج؟”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المحامية الإدريسي ترد على البرلماني شناوي:سؤال برلماني يدعو لكسر مبدأ فصل السلط