اللجنة المنظمة لماراطون فاس الدولي تسوق الوهم للمؤسسات الداعمة

اللجنة المنظمة لماراطون فاس الدولي تسوق الوهم للمؤسسات الداعمة

ماراطون فاس

A- A+
  • يعود مارطون فاس الدولي كما يحلو للجنة المنظمة تسميته، للظهور من جديد بعد تنظيم نسخة أولى فاشلة من كل الجوانب، غاب عنها العداؤون الدوليون وحضرت فيها أسماء لايعرفها إلاّ أعضاء الجمعية المنظمة.

    ولم يتعدَ عدد المتسابقين المشاركين في النسخة الأولى من الماراطون 40 عداءً وعداءة، إذ تم إدخال المتسابقين المشاركين في المسافات القصيرة ودمجهم مع القادمين للمشاركة في الماراطون من أجل أن يظهر العدد كبيرا أمام الحاضرين .

  • واستعملت اللجنة المنظمة هذه الحيلة لتسويق نجاح وهمي للماراطون من أجل استمالة المستشهرين، و دعم مؤسسات الدولة، والتي حسب مصادر جد مطلعة أكدت لـ ” شوف تيفي”، أن مبالغ مالية كبرى تتوصل بها الجمعية المنظمة والتي تدعى “جمعية نخبة العدائين”، رغم عدم تنظيم ماراطون يستحق كل هذا الدعم المالي و المعنوي.

    وذكر مصدر جد مطلع لـ” شوف تيفي”، أن الجمعية المنظمة لم تمنح الرخصة اللازمة من طرف عصبة فاس بولمان وجامعة أم الآلعاب، وهو الأمر الذي قد يدفع الكثيرين إلى اعتبار أن تسمية هذه التظاهرة بماراطون دولي مجانب للصواب ولا علاقة له بالواقع.

    وأضاف نفس المصدر أن الجمعية نفسها حاولت تدارك أمر الرخص خلال السنة الماضية وفتحت قنوات التواصل مع المؤسسات من أجل نيل الرخصة اللازمة، و تحاول الجمعية ذاتها الانضمام إلى عصبة فاس بولمان لألعاب القوى، لتؤكد مصادرنا أنها قد تكون بالفعل أصبحت منضوية تحت لواء العصبة ولكن في وقت متأخر من قوانين التنظيم السليم لتظاهرة مثل سباق الماراطون الدولي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    حادث غريب.. عصابة قردة تسرق عينات دم فحص لأربعة مصابين بفيروس ”كورونا”