عائلات مكسيكية تطالب منظمة الصحة العالمية والصين بتعويضات مالية عن كورونا

عائلات مكسيكية تطالب منظمة الصحة العالمية والصين بتعويضات مالية عن كورونا

A- A+
  • يطالب خايمي ميتشاوس ومئات الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس “كورونا” في المكسيك ودول أخرى منظمة الصحة العالمية والصين بتعويضات مالية، لكن من دون أمل كبير في كسب القضية.

    وانضم المتقاعد البالغ من العمر 63 عاما إلى الحملة التي أطلقها مكتب محاماة أرجنتيني يحلم بأن تدفع منظمة الصحة العالمية وبكين تعويضات تبلغ عشرات الآلاف من الدولارات للأسر المتضررة من الوباء الذي بدأ قبل عامين في مدينة ووهان الصينية.

  • وفرص نجاح الدعوى ضئيلة لكن الأمر لم يكن سهلا على ميتشاوس الذي توفيت ابنته بكوفيد في 23 يوليوز عن 25 عاما تاركة ابنة لها تبلغ من العمر بضعة أشهر.

    وأوضح الأب المفجوع لوكالة “فرانس بريس”: “لدي مشاعر مختلطة لأن الأمر يبدو وكأنني أريد التربح من وفاة ابنتي”، معتبرا أن فرصة كسب القضية لا تتجاوز “50 بالمئة”. وأضاف أن “أي أموال لن تعيد ابنتي لي لكنني أفعل ذلك من أجل مستقبل حفيدتي”.

    انضمت إلى مبادرة مكتب المحاماة في بوينوس آيرس أيضا عاملة في محطة للوقود في مكسيكو، تعاني من آثار ما بعد كوفيد-19.

    وقالت طالبة عدم كشف اسمها “عمري 35 سنة. أعاني من رنين في أذني وبصري مشوش ويجب علي استخدام النظارات”.

    ويقول مكتب بوبلافسكي للمحاماة على موقعه الالكتروني “هل أصبت أو أنت مصاب حاليا أو أحد أقاربك أصيب بكوفيد-19؟ أنت تستحق التعويض. قدم شكوى معنا”. وهو يؤكد أنه يمثل “عمليا ألف ضحية في الأرجنتين والولايات المتحدة والاكوادور وإسبانيا وإيطاليا”.

    ووعد موكليه بتعويضات اقتصادية تبلغ “مئتي ألف دولار إذا أصيب بالمرض وكانت الآثار كبيرة و800 ألف دولار للوفاة”، كما ذكرت المحامية دينيس غونزاليس ممثلة مكتب المحاماة في المكسيك لوكالة فرانس بريس.

    ويؤكد المكتب أنه لا يطلب أي رسوم من موكليه موضحا أنه سيغطي أتعابه من نسبة مئوية تقطع من التعويضات الافتراضية.

    ويؤكد مكتب المحاماة الدولي “بوبلافسكي” أنه يقدم طلبات التعويضات إلى “الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية ضد جمهورية الصين الشعبية ومنظمة الصحة العالمية بشأن جنح انتهاكات للإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

    ويوضح أن العملية يمكن أن تستغرق خمس سنوات على الأقل.

    تقول مارليك ريوس نافا الخبيرة في القانون الدولي في جامعة المكسيك المستقلة إن “الناس يعلمون أن الأمر لن ينجح”، موضحة أن الأمم المتحدة تتعامل مع شكاوى واردة من دول وليس من أفراد.

    وبعد عامين على ظهور الإصابات الأولى، تنفي منظمة الصحة العالمية أن تكون تأخرت في بداية الوباء في إعلانها حالة “طوارئ للصحة العامة على نطاق دولي” في 30 يناير 2020، ثم حالة وباء في 11مارس من العام ذاته.

    وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء الماضي إن “نظام الطوارئ الصحي لمنظمة الصحة العالمية بدأ على الفور”.

    وخلال 2021، طلب رئيس منظمة الصحة العالمية إجراء تحقيقات إضافية في نظرية تفيد بأن الفيروس قد يكون تسرب من مختبر في معهد ووهان لعلم الفيروسات. لكن بكين رفضت هذه الفرضية باستمرار.

    في المكسيك، يحاول المحامي فرناندو مارتينيز دي فيلاسكو مقاضاة الصين عبر سفارتها في مكسيكو. لكنه لم يجمع حتى الآن ثلاثين توقيعا تشكل الحد الأدنى اللازم لإطلاق هذا الإجراء.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    خاص..حقيقة لقاء خليلوزيدتش بزياش