وهبي: هذه اللحظة بمثابة التزام حقيقي و ليس ب”بريستيج” إعلامي أو إشهار مجاني

وهبي: هذه اللحظة بمثابة التزام حقيقي و ليس ب”بريستيج” إعلامي أو إشهار مجاني

A- A+
  • قال عبد اللطيف وهبي، وزير العدل و الامين العام لحزب الاصالة و المعاصرة، انهم في حزب الأصالة والمعاصرة لا يعتبرون توقيع ميثاق الأغلبية الحكومية مجرد “بريستيج” أو استعراض إعلامي أو إشهار مجاني لمكانتهم السياسية، أو حتى ممارسة “عادة” حكومية تدخل في باب الترف والتباهي السياسي.

    و أضاف وهبي في كلمة له خلال حفل التوقيع على ميثاق الأغلبية، اليوم الاثنين، أن هذه اللحظة هي لحظة التزام حقيقية، لحظة تجديد العهد، لحظة استحضار معنى الوفاء بالوعود، و تملك كامل المسؤولية اتجاه بلادنا وشعبنا.

  • و أوضح وهبي انه بالنظر إلى المكانة العالية والقدسية لهذا الميثاق، حرصوا على أخذ الزمن الكافي لتدقيق وتركيز وتحديد كل الإمكانات الأخلاقية والسياسية الكفيلة بتعزيز نجاعة الأداء الحكومي الفعال، فتمت صياغة هذا الميثاق بمسؤولية كبيرة، ووعي جماعي عميق، وبمنهجية تشاورية مطولة، و تم تدقيق الأهداف، وتحديد المرجعيات، و خلق مؤسسات وهيئات كفيلة بتقوية تنسيق عمل الأغلبية وتسريع عملها ومنجزاتها،
    و أشار وهبي إلى انه تم إجبار هذه الهيئات والمؤسسات بكل شروط العمل والاشتغال والتنسيق، بل لأول مرة يتم فيه ربط القرار الحكومي المركزي بتنسيق موسع مع القرار على مستوى الجهات، في وعي منهم بضرورة تقوية اختصاصات الجهوية المتقدمة، وتسريع قطار التنمية من المركز نحو الجهات، وغيرها من المقتضيات والالتزامات الدقيقة التي سطرت في هذا الميثاق الأخلاقي والسياسي المتميز، والذي ستعطى لبنوده من خلال الالتزام الجماعي بتفعيلها، ذلك الزخم السياسي والأخلاقي، لذلك لن يكون ميثاقا صوريا، مشيرا إلى انهم لن يدخرو جهدا في حزب الأصالة والمعاصرة، وزراء، برلمانيين، منتخبين، مناضلات ومناضلين، قيادة وقواعد، في صيانة مضمون هذا الميثاق، وفي الامتثال لقراراته، بما يخدم انسجام الحكومة، وتقوية فعلها في الإصلاح والتغيير، حتى تحقيق ما فيه خير وطننا وكرامة شعبنا، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي