معاناة العاملين وغياب بؤر كورونا يجر الحكومة للمساءلة عن إغلاق الحمامات

معاناة العاملين وغياب بؤر كورونا يجر الحكومة للمساءلة عن إغلاق الحمامات

A- A+
  • لازال البرلمانيون، يراسلون الحكومة عبر قطاعاتها المختصة، وكذا سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، مطالبينه بالكشف عن الأسباب الحقيقية والكامنة وراء قرار إغلاق الحمامات، والضرر الذي أصاب العاملين في الأنشطة المرتبطة بها.

    ومن بين المتسائلين عن قرار إغلاق الحمامات، المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، حيث كشف عضو في المجموعة في سؤال كتابي اطلعت عليه “شوف تيفي” عن معاناة فئة اجتماعية واسعة تكسب قوتها اليومي من الأنشطة المرتبطة بالحمامات.

  • ووفق منطوق السؤال الكتابي “فالفئة الاجتماعية المرتبطة بالحمامات تعاني من ضيق الحاجة، بسبب الإغلاق الذي لا تزال تخضع له العديد منها، نتيجة تطبيق الإجراءات الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية المختصة، جراء جائحة كوفيد-19، هذا في الوقت الذي لم تستفد فيه هذه الفئة من أية إجراءات وتدابير لدعمها ماليا، على غرار ما تم العمل به مع فئات اجتماعية تشتغل في قطاعات أخرى”.

    وحسب المصدر ذاته، “فهناك عمالات وأقاليم تعرف تحسنا كبيرا فيما يخص مؤشرات انتشار الوباء”، حيث طالب النائب في سؤاله من رئيس الحكومة، أسباب اتخاذ قرار إغلاق الحمامات، علما أنه لم تسجل أية بؤرة وبائية بها”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مديرية التحكيم تزيل الغطاء عن الثلاثي التحكيمي الذي سيقود الوداد وسريع وادي زم