لقاح أسترازينيكا الذي توصل المغرب بأولى دفعاته من الهند

لقاح أسترازينيكا الذي توصل المغرب بأولى دفعاته من الهند

A- A+
  • لقاح أسترازينيكا الذي توصل المغرب بأولى دفعاته من الهند..تم تصنيفه بـ”الآمن والقليل الكلفة وسهل التخزين.. “

     

  • بعدما انضمت الهند إلى كل من بريطانيا والأرجنتين في الترخيص للقاح كورونا الذي طورته مجموعة أسترازينيكا مع جامعة أكسفورد، والذي توصل المغرب بمليونين من الجرعات، كدفعة أولى للقاح البريطاني القادم من الهند..يوم أمس الجمعة، وفقا لما أعلنت عنه وزارة الصحة، حيث أشارت إلى أنه سيتم التوصل بالدفعة الأولى من لقاح “سينوفارم” من جمهورية الصين الشعبية يوم الأربعاء المقبل.. تطرح العديد من الأسئلة حول مميزات هذا لقاح أسترازينيكا؟ وبماذا يختلف عن اللقاحات الأخرى وخصوصا بيونتيك وفايزر الذي وافقت عليه منظمة الصحة العالمية؟

    وحسب تقرير نشرته قناة “DW” الألمانية، فهناك العديد من الخصائص والمميزات التي يمتاز بها لقاح أسترازينيكا ـ أكسفورد الذي صادقت عليه الهيئة المنظمة للأدوية في الهند الأحد (الثالث من يناير 2021)، بعد كل من بريطانيا والأرجنتين وكانت بريطانيا أول من بدأت حملة التطعيم به مطلع هذا الشهر، وفيما يلي نستعرض أبرز المميزات:

    كلفته ضئيلة

    من أبرز ميزات لقاح مختبرات أسترازينيكا وجامعة أكسفورد أن كلفته ضئيلة تقارب 2,50 أورو للجرعة الواحدة.

    سهل التخزين

    كما أنه سهل التخزين إذ يتطلب حرارة تراوح بين درجتين وثماني درجات مئوية، وهي حرارة البرادات العادية، خلافا للقاحي موديرنا وبيونتيك وفايزر اللذين لا يمكن تخزينهما على المدى الطويل إلا بدرجات حرارة متدنية جدا تصل إلى 20 درجة تحت الصفر للقاح الأول، و70 درجة تحت الصفر للقاح الثاني. وهذا الأمر يسهّل التلقيح على نطاق واسع.

    قادر على مكافحة السلالة الجديدة لكورونا

    حيث أعلن المدير العام لمختبرات أسترازينيكا ” باسكال سوريو” أن اللقاح قادر على مكافحة السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد التي تسببت بفورة إصابات جديدة في بريطانيا.

    وقال باسكال سوريو لصحيفة صنداي تايمز “نرى في الوقت الراهن أن اللقاح يفترض أن يكون فعالا” ضد السلالة الجديدة “لكن لا يمكن التأكد من ذلك، وبالتالي سنقوم بتجارب”. وأكد أنه تم إعداد صيغ جديدة تحسبا لأي احتمال، مبديا أمله بألا تدعو الحاجة إلى استخدامها لكنه أضاف “يحب أن نكون على استعداد”.

    وقامت مجموعة أسترازينيكا البريطانية بتطوير اللقاح بالتعاون مع جامعة أكسفورد. وهو ثاني لقاح ترخص له وكالة تنظيم الأدوية والمنتجات الصحية البريطانية بعد لقاح بيونتيك وفايزر الذي يوزع في بريطانيا منذ الثامن من دجنبر الماضي وتم حقن أكثر من مليون شخص به حتى الآن.

    يعتمد على “ناقل فيروسي”

    وأعلنت مختبرات أسترازينيكا أنها قادرة على إنتاج حوالي ثلاثة مليارات جرعات من لقاحها عبر العالم في 2021. ويعتمد لقاح أسترازينيكا على “ناقل فيروسي”، أي أنه يستند إلى فيروس آخر هو فيروس غدّي منتشر بين القرود، تم تعديله وتكييفه لمكافحة فيروس كورونا المستجدّ.

    مجلة “ذي لانسييت” العلمية صنفته بـ “الآمن”

    وهو أول لقاح صادقت مجلة “ذي لانسيت” الطبية المرجعية على نتائجه لجهة الفعالية في 8 دجنبر، معلنة في البيانات التي نشرتها أن لقاح أسترازينيكا “آمن”. والتأثيرات الجانبية للقاح نادرة جدا في المرحلة الراهنة.

    فمن أصل 23754 متطوعا شاركوا في التجارب، سجل شخص واحد تلقى اللقاح “تأثيرا خطيرا قد يكون مرتبطا” بالحقنة، بحسب البيانات الصادرة في المجلة. وأصيب ذلك الشخص بالتهاب نادر في النخاع الشوكي، ما أدى إلى وقف التجارب بشكل موقت في مطلع شتنبر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    منظمة العمل الدولية تكشف أن إنتاجية الموظفين الجزائريين الأكثر ضعفا بإفريقيا