نيابة التعليم بميدلت: “صورة تلاميذ يدرسون على صناديق خشبية ” تعود لسنة 2014

نيابة التعليم بميدلت: “صورة تلاميذ يدرسون على صناديق خشبية ” تعود لسنة 2014

A- A+
  • نفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ما جاء في فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر تلاميذ يدرسون على صناديق خشبية بميدلت، نسب إلى مجموعة مدارس أبي سليم العياشي بجماعة زاوية سيدي حمزة، كاشفة أنه يعود لسنة 2014.

    وأوضحت نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بميدلت، في بيان لها أنه فور اطلاعها على شريط الفيديو انتقلت لجنة نيابية إلى عين المكان في اليوم نفسه 20 ماي 2014، ترأسها نائب الوزارة شخصيا لتقصي الحقائق في الموضوع، وقد التقت اللجنة النيابية كلا من مدير مجموعة مدارس أبي سليم العياشي بجماعة زاوية سيدي حمزة، ورئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسة، وسيدة كُلفت من طرف بعض ساكنة المنطقة بالإشراف على بعض أطفالهم المتراوحة أعمارهم ما بين 4 و5 سنوات”.

  • وأضافت النيابة التعليمية وفقا لذات المصدر، أنه ومن خلال تجميع المعطيات الكافية حول الموضوع تأكد “أن ما تم نشره في شريط الفيديو لا علاقة له بالمؤسسة التعليمية المذكورة، ولا بالنيابة الإقليمية، إذ يتعلق الأمر بمجموعة من الأطفال تشرف عليهم سيدة من الدوار كلفها الآباء برعاية أبنائهم، في فضاء بعيد عن المؤسسة التعليمية، وغير تابع لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني”، مضيفا أن “الفضاء الذي تمارس فيه السيدة مهامها غير مؤطر من طرف النيابة الإقليمية، لا في إطار قانوني (شراكة) ولا في إطار التعليم الأولي الذي يتم إحداثه وفق مقتضيات القانون 05.00 المنظم للتعليم الأولي”.

    وأبرز ذات المصدر أن “ممثلي الجمعية الذين زاروا الفضاء المذكور لم يكلفوا أنفسهم عناء طلب المعلومات الكافية من السيدة المكلفة بالإشراف على هؤلاء الأطفال، وخاصة الجهة المسؤولة عن الفضاء، وعلاقة مهمتها بالنيابة الإقليمية، وهو ما صرحت به السيدة المذكورة، وأكده رئيس جمعية الآباء خلال المقابلة التي تمت معهما”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    توقعات بطرح اللقاح الروسي الثاني لفيروس كورونا للتداول العام في نونبر المقبل