الراحل فاضل العراقي مات بسكتة قلبية وليس كورونا

الراحل فاضل العراقي مات بسكتة قلبية وليس كورونا

A- A+
  • ووري جثمان فقيد الصحافة الوطنية والمستقلة، ورجل الأعمال المغربي النادر فاضل العراقي، مغرب يوم الأربعاء، في مدفن العائلة بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء، بعد وفاته بسكتة قلبية وليس بسبب كورونا كما تم الترويج لذلك.
    وحضر لإلقاء النظرة الأخيرة على فقيد الإعلام المغربي الذي مهما اختلف الأضداد فيما بينهم، يتفقون على أن الراحل من ندرة الرجال، (حضر) أفراد العائلة وبعض أصدقائه القدامى ومعارفه في مقدمتهم والي جهة الدار البيضاء سعيد حميدوش.
    وعرف فاضل العراقي رجل الأعمال النادر، بالأخلاق الرفيعة، والصدق، وتغليب نبل الفكرة على المال ومغرياته، حين غامر بكل ما تحمله الكلمة من شجاعة وصلابة حين ساهم في لحظة سياسية كانت جد حساسة في تاريخ المغرب الحديث، في تأسيس صحيفتي “لو جورنال” و”الصحفية”، سنة 1998 مع بوبكر الجامعي وعلي عمار، الشهيرتان بخطهما التحريري المتميز ، منتصرا للحقيقة قبل الصفقات.
    وأمام هذا المصاب الجلل، الذي لحق المشهد الإعلامي المغربي، بعدما خطف الموت في غفلة عنا، أحد رجالات الصحافة المستقلة، بسكتة قلبية أفجعت صحافيي البلاد، تتقدم قناة “شوف تيفي”، بأحر التعازي والمواساة لوالد الراحل مولاي امحمد العراقي الذي كان أول رئيس لديوان المظالم في المغرب وإلى والدته وزوجته الفاضلة، وأخته خديجة وأخيه علي وابنه عثمان وابنته كنزة.
    لقد كان الرجل شغوفا بالفن ومغمورا بروح الدعابة والمرح، ومحبا للخير وفاعلا له، متمسكا بصدق الكلمة وشهامة الرجال، في زمن الأخطاء بتعبير الروائي محمد شكري، انتصر للحق وللحقيقة بالاستثمار في مهنة المتاعب، ويا لها من متاعب !!، لم يرضخ لفتنة الأرباح وغوايتها، كان رجلا في زمن قل فيه الرجال، إلى آخر رمق من حياته حين اشترى مكتبة “لي كولون” بذاكرتها التاريخية في مدينة طنجة، في محاولة منه لإنقاذها من الإفلاس والاندثار.رحم الله فقيدنا العزيز..وإنا لله وإنا إليه راجعون

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المجتهد يرد على الفيلالي بشأن عقود اللاعبين ما بعد 30 يونيو