الشركة الوطنية “هبانوس” تعلن عن تنظيم الدورة الثانية من المعرض الدولي للسيكار

الشركة الوطنية “هبانوس” تعلن عن تنظيم الدورة الثانية من المعرض الدولي للسيكار

A- A+
  • في إخبار مرفوع إلى رئيس المحكمة التجارية بالدار البيضاء، أعلنت الشركتين الكوبيتين عن تنازلهما عن الدعوى القضائية التي رفعتها مؤخرا ضد كل من الشركة الوطنية “هبانوس” المصنعة لمنتوج السيكار المغربي وشركة “إيكوميديا” إلى جانب شركة “لوكسور” المسيرة لفندف “موفينبيك” بالدار البيضاء، حيث تأكد في هذا الإخبار تنازل الشركتان ضد حميع المدعى عليهم
    جاء ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة الوطنية “هبانوس” عن تنظيمها للدورة الثانية للمعرض الدولي للسيكار خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 20 دجنبر 2020 بمدينة الدار البيضاء، وذلك على ضوء النجاح الذي حققته الدورة الأولى التي احتضنتها العاصمة الاقتصادية للمملكة في شهر دجنبر الماضي، وهو المعرض الذي يعد الأول من نوعه بالمغرب وإفريقيا.
    ويذكر أن الشركة الوطنبة “هبانوس” بصفتها مروج فريد لمنتوج “السيكار” الحامل للإسم التجاري “هبانوس”، قد تعزز موقفها في قضية الدعاوى المرفوعة ضدها في هذا الملف، بعد إقرار الشركة المغربية للتبغ في تصريح موجه للخبير القضائي موسى الجلولي، بعدم توفرها على أي منتوج للسيكار أو غيره تحت الإسم التجاري “هبانوس”، مؤكدة في التصريح ذاته، أنها “لا تمتلك أي وثائق كيفما كانت تتعلق باستيراد أو ترويج هذا النوع من منتوج السيكار”
    كما سبق للشركة المغربية للتبغ، أن نفت صحة ما تضمنته بعض النقاط الواردة في منطوق الحكم التمهيدي الصادر في مواجهة شركتين مغربيتين تقومان بترويج سيكار “هبانوس”، والذي قضى بتغريم المدعى عليهما ما قيمته 49 مليون درهم، مجددة التأكيد على أنها لا تسوق أي منتوج للسيكار أو غيره، يحمل الإسم التجاري “هبانوس” ، في الوقت الذي عبرت فيه عن استعدادها البقاء رهن إشارة الخبير القضائي المذكور لمده بكل المعلومات الإضافية لإنجاز المهمة الموكلة إليه في هذا الملف.

    ويذكر أن مسؤولي الشركة الوطنية “هبانوس”، قد سبق لهم الإشارة إلى أن الشركتين الكوبيتين ومن معهما، يتقاضون ضدها بسوء نية، وأنهم أدلوا بوثائق مزورة واستعمالها عن طريق الأستاذ نجيب بلمليح الذي ينوب عنهما، والذي جعل محل المخابرة للشركتين الكوبيتين في مكتبه، مؤكدين أن الشركتين الكوبيتين لا مقر لهما في المغرب، وقد استحال على الشركة الوطنية هبانوس تبليغهما على التشطيب على علامة هبانوس التي سجلوها في عام 2015،وهم يعلمون أن الشركة الوطنية هبانوس قد تأسست في عام 2011، كما أنها تقوم بزراعة تبغ السيكار وصنعه في المملكة المغربية.
    وأضاف مسؤولو الشركة الوطنية “هبانوس” أن الشركتان الكوبيتان قامتا بكل ما في وسعهما وبجميع الوسائل من أجل عرقلة مسار وأشغال المعرض الدولي الأول للسيكار بالمغرب وإفريقيا، الذي احتضنته مؤخرا إحدى فنادق العاصمة الاقتصادية، لكنهما فشلتا ولم ينجحا في تحقيق مرادهما، في الوقت الذي تقرر فيه تنظيم الدورة الثانية للمعرض خلال شهر دجنبر من سنة 2020، وتحديدا خلال الفترة الفاصلة بين 18 و 20 دجنبر.

  •  

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طقس بارد نسبيا مع سحب ممطرة أحيانا في أقاليم المغرب يومه السبت