الأمن الغذائي وتقليص الاعتماد على الاستيراد وخلق فرص الشغل أهم أهداف النهوض بقطاع الزراعات الزيتية في المغرب 
شوف ميديا

آخر الأخبار

الأمن الغذائي وتقليص الاعتماد على الاستيراد وخلق فرص الشغل أهم أهداف النهوض بقطاع الزراعات الزيتية في المغرب

بتاريــخ : 15 فبراير 2018 / 17:25 الأمن الغذائي وتقليص الاعتماد على الاستيراد وخلق فرص الشغل أهم أهداف النهوض بقطاع الزراعات الزيتية في المغرب   |   بوليتيك
قال الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الخميس بالرباط، إن ضمان الأمن الغذائي، والتقليص من الاعتماد على الاستيراد ، وخلق فرص الشغل،

 ''شوف تيفي''

قال الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الخميس بالرباط، إن ضمان الأمن الغذائي، والتقليص من الاعتماد على الاستيراد ، وخلق فرص الشغل، تمثل الأهداف الأساسية للنهوض بقطاع الزراعات الزيتية في المغرب. واستغلال أفضل للمؤهلات الكبيرة التي يزخر بها.

وأوضــح ''صديقي '' في كلمة ألقاها بالنيابة عنه، مدير تنمية القطاعات الإنتاجية بالوزارة، نبيل شوقي، خلال ندوة حول ''الزراعات الزيتية، قاطرة للتنمية التكنولوجية من أجل فلاحة مستدامة''، أن قطاع الزراعات الزيتية يتيح استخدام التقنيات والتطبيقات الفلاحية على امتداد سلسلة الإنتاج والتي يمكنها أن تثمر عن تحسين الإنتاجية دون التسبب في آثار سلبية على الموارد الطبيعية.

وأشــار إلى أن التقدم التقني وإدماجه لتحسين الإنتاج في إطار فلاحة مستدامة يستلزم استثمارا كبيرا في مجالات البحث والتكوين وتجهيزات تكنولوجية رفيعة، بالإضافة إلى المواكبة التقنية عن قرب لفائدة المنتجين.

وتابــع المسؤول أنه خلال الثمانينيات والتسعينات، كان هذا القطاع من أفضل سلاسل الإنتاج الفلاحي تنظيما مع مجموعة متنوعة من الزراعات ، هي دوار الشمس والصويا والكـولزا والقرطم، حيث حقق أداء تقنيا مهما مكنه من المساهمة في تلبية الاحتياجات من الزيوت الغذائية بنسبة 15 في المائة في المتوسط.

وأعــرب ''صــديقي'' عن أسفه، لكون هذا القطاع دخل منذ سنوات 2000 في ظل التأثير المشترك للجفاف المتكرر، وفتح السوق أمام المنافسة الخارجية وانخفاض القدرة التنافسية لمحاصيله، في مرحلة تراجع حاد بالرغم من وجود فرص مهمة لتنميته على المدى الطويل.

وأضــاف أنه في إطار المقاربة التي تبناها مخطط المغرب الأخضر من أجل تطوير وتنمية الفروع الإنتاجية، تم في أبريل 2013 توقيع عقد برنامج بين الحكومة والمنتجين ليشكل إطارا استراتيجيا مرجعيا لعمل الطرفين من أجل تأهيل هذا النوع من الزراعات خلال الفترة ما بين 2013 و2020.

من جهتها، أكدت رئيسة الجمعية المغربية للعلوم الزراعية والبستنة، فاطمة مصدق، أن الزراعات الزيتية توفر للفلاحة المغربية فرصة لتنويع نظام المزروعات مع المساهمة في الأمن الغذائي وفي الاقتصاد الوطني من حيث الميزان التجاري وفرص الشغل مشددة على أن القطاع يكتسي أهمية استراتيجية في الأمن الغذائي المرتبط بالزيوت واللحوم والحليب وتنويع النظم الفلاحية وحماية البيئة.

وتروم هذه الندوة التي نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الزراعية والبستنة من خلال التفکیر والتوعیة، والنقاش الذي یشارك فیھا المھنیون، تسليط الضوء على أھمیة ھذه المحاصیل وتأثیراتھا في الفلاحة والتقدم التكنولوجي الذي قد یعطي زخما جدیدا لأنظمة الإنتاج الفلاحي.

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280