صادم..الكشف عن تفاصيل مثيرة بخصوص الحياة الجنسية بين المغاربة والمغربيات قبل الزواج 
شوف ميديا

آخر الأخبار

صادم..الكشف عن تفاصيل مثيرة بخصوص الحياة الجنسية بين المغاربة والمغربيات قبل الزواج

بتاريــخ : 14 فبراير 2018 / 17:28 صادم..الكشف عن تفاصيل مثيرة بخصوص الحياة الجنسية بين المغاربة والمغربيات قبل الزواج   |   مجتمع
نشرت الكاتبة الفرنسية من أصول مغربية، ليلى سليماني، قبل أشهر كتاباً يحتوي على مجموعة من الشهادات النسائية عن الحياة الجنسية في المجتمع المغربي، ما جعل البعض يتهمون الكاتبة المغربية بعدم معرفة

''شوف تيفي''

نشرت الكاتبة الفرنسية من أصول مغربية، ليلى سليماني، قبل أشهر كتاباً يحتوي على مجموعة من الشهادات النسائية عن الحياة الجنسية في المجتمع المغربي، ما جعل البعض يتهمون الكاتبة المغربية بعدم معرفة المجتمع المغربي جيداً، وذلك حسب موقع ''ليبراسيون'' البلجيكي.

ونشر الموقع البلجيكي، أمس الثلاثاء، حوارا مطولا له مع الكاتبة المغربية، أكدت من خلاله هذه الأخيرة، وجود حياة جنسية بين المغاربة والمغربيات قبل الزواج، قائلة: '' نعم، لدى المغربيين والمغربيات حياة جنسية قبل الزواج على الرغم من أن القانون يمنعها وعلى الرغم من عدم شرعيتها من وجهة نظر المجتمع والدين والقانون.. السؤال الحقيقي الذي يطرحه هؤلاء الذين يعيشون حياتهم الجنسية قبل الزواج هو كيفية المضي قدما بالعلاقة من دون الكشف عنها. في حالة النساء، العذرية ضرورية من أجل الزواج، ما يؤدي حتماً إلى إجراءات جنسية مختلفة''.

وأوضحت الكاتبة المغربية بأن المغاربة والمغربيات ومن أجل الحصول على المتعة والشعور بأنهم وأنهن في تجربة جنسية، هناك أمور يتم اللجوء إليها لتحل محلّ الإيلاج وبذلك يتم حفظ غشاء البكارة، قائلة: '' هناك ممارسات جنسية بديلة يتمّ العمل بها، كذلك يتمّ اللجوء إلى العمليات الجراحية لإعادة تركيب غشاء البكارة أو حتى إلى غشاء البكارة الصيني، وهو نسيج اصطناعي يعطي انطباعاً أن المرأة ما تزال عذراء''.

وأبرزت ليلى سليماني أن الإسلام لا يطلب من النساء حفظ غشاء بكارتهن ولكنه يمنع كلّ علاقة جنسية قبل الزواج ومختلف الممارسات الجنسية الأخرى، مشيرة إلى أن الإيلاج يمثل الممارسة الوحيدة التي تترك أثراً في جسم المرأة، وهكذا تصير الممارسات الأخرى مسموحة، مشيرة في الوقت نفسه أن المجتمع المغربي، يدعم فكرة أن يقوم الرجال بعلاقات جنسية قبل الزواج، لأنه يطلب منهم نوعاً من الخبرة الجنسية.

ومن جهة أخرى، أشارت سليماني إلى أن مكان اللقاء بين العشيقين في المغرب، يشكل مشكلة حقيقية، حيث أكد لها البحث الذي قامت به أن 0.1 بالمائة فقط من المغربيين العزب يسكنون وحدهم فيما يسكن 0.3 بالمائة في شقق أو بيوت مشتركة، أما الباقون يسكنون عند أهلهم، وفي الفنادق يُطلب عقد الزواج ولذا هناك سوق سوداء حقيقية في المدن الكبيرة حيث يتم وضع شقق مفروشة في خدمة المغربيين، مشيرة إلى أن العلاقات الجنسية في السر، لها مخاطر من بينها الإصابة بالأمراض الجنسية، قائلة: ''ونضيف إلى ذلك أنه ليس هناك أيّ تربية جنسية في المغرب.. ولذا، فإن دخول المغربيين في العلاقات الجنسانية يتمّ عبر مزيج من الخوف والعار وحشومة''.

وأشارت الكاتبة المغربية كذلك إلى أن الواقع يقدّس غشاء البكارة، غالباً ما يعيش الذكور تجربتهم الأولى مع نساء يعملن في الجنس، وهم بذلك يطورون علاقة ميكانيكية مع الجنس، حيث يكون الهدف الوحيد هو البلوغ، وهذا ما يؤدي في بعض الأحيان إلى مشاكل لدى الذكور الشباب خصوصاً فيما يتعلّق بمشكلة البلوغ الباكر.

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280