أطوار أكثر تشويقا .. شركات خاصة تستعد للقيام برحلة إلى المريخ والعيش في ظل غياب جاذبية الأرض (تفــاصيل مثيرة جدا) 
شوف ميديا

آخر الأخبار

أطوار أكثر تشويقا .. شركات خاصة تستعد للقيام برحلة إلى المريخ والعيش في ظل غياب جاذبية الأرض (تفــاصيل مثيرة جدا)

بتاريــخ : 13 يناير 2018 / 19:02 أطوار أكثر تشويقا .. شركات خاصة تستعد للقيام برحلة إلى المريخ والعيش في ظل غياب جاذبية الأرض (تفــاصيل مثيرة جدا)   |   دولي
لم تنته بعد حلقات التشويق بشأن استكشاف الإنسان للفضاء، إذ تبشر المرحلة المقبلة بأطوار أكثر تشويقا في ظل وضع خطط لإرسال البشر إلى كوكب آخر غير كوكب الأرض، وفي هذا السياق تتنافس القوى العظمى في

''شــوف تيفي''


لم تنته بعد حلقات التشويق بشأن استكشاف الإنسان للفضاء، إذ تبشر المرحلة المقبلة بأطوار أكثر تشويقا في ظل وضع خطط لإرسال البشر إلى كوكب آخر غير كوكب الأرض، وفي هذا السياق تتنافس القوى العظمى في عالمنا لقيادة هذا السباق نحو الفضاء، عن طريق نسج تعاون ذكي بين الحكومات والشركات.

وفــي هذا الصدد تتجلى الخطوة الموالية لسباق الفضاء في اكتشاف كوكب المريخ، إذ تعهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بإرسال البشر إلى المريخ بحلول العام 2030، مشيرا في رسالة إلى القائمين على برنامج الفضاء الخاص بالمريخ إلى مرحلة جديدة من التعاون بين وكالة الفضاء الأميركية ''ناسا'' وشركات القطاع الخاص، وذكر أن أكثر من ثلث الرحلات التجارية إلى الفضاء تقوم بها شركات خاصة، وإلى جانب الولايات المتحدة، فقد أرسلت العديد من الدول مهام غير مأهولة ناجحة إلى المريخ مثل روسيا والاتحاد الأوروبي والهند، وأعلنت دول ومؤسسات طموحها لإرسال البشر إلى الكوكب ومنها أمريكا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي، حسب ما أورده موقع ''الجزيرة نت''.

وتتضمن خطة ناسا لإرسال البشر في مراحل عديدة أولها تسمى المرحلة الصفرية، وتتضمن تطوير القدرات والتكنولوجيا الضرورية للقيام بالرحلة إلى المريخ، وستكون في المحطة الفضائية الدولية، وفي المرحلة الثانية سيجري رواد الفضاء عمليات معقدة في الفضاء لاختبار تعرضهم للإشعاعات الفضائية، والعيش في ظل غياب جاذبية الأرض، وتتطلب المرحلة الثانية عيش رواد الفضاء لوقت طويل في بيئة مشابهة لبيئة المريخ، وسيجري في هذه المرحلة إرسال مكونات مركبة الفضاء التي ستقوم بمهمة المريخ إلى المحطة الفضائية الدولية ثم يجري تجميعها هناك

ويقول الرائد السابق في وكالة ناسا كريستوفر فيرغسون والمدير الحالي لطاقم العمليات الخاصة بالفضاء في برنامج شركة بوينغ للرحلات التجارية إلى الفضاء إن مركبة الفضاء تستهلك حاليا 80% من الطاقة الضرورية للوصول إلى المريخ فقط للوصول إلى مدار الأرض، وهو ما يجعل مسافة 160 ميلا الأولى هي الأصعب، والمسافة المتبقية إلى كوكب المريخ ستكون الأسهل، وتناهز 160 مليون ميلا. 

 

مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا




للتواصل :

  • شارع ابراهيم الروداني زنقة ابن الصوفي العمارة 4 الشقة 1 المعاريف
  • [email protected]
  • (212) 522996334 / (212) 522996143 / (212) 661233372
  • 212) 522995280